شبكة الكفيل العالمية
الى

إختتام فعاليات دورة قواعد علم تحقيق النصوص ‏

جانب من المحاضرة الختامية
إختتم يوم أمس الأربعاء 8 ذو الحجه 1433هـ الموافق 24 تشرين الأول 2012 م الدورة العلمية الأولى في قواعد ‏علم تحقيق النصوص للتراث الإسلامي ‏وتطبيقاته ‏ والتي أقمتها شعبة مكتبة ودار المخطوطات التابعة لقسم ‏الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة العباسية المقدسة, وتحت شعار(الأصالة ‏والتراث دعامة العلم والمعرفة)للفترة ‏من 10 ولغاية 24 تشرين الأول 2012م وحاضر فيها المحقق الكبير سماحة السيد محمد رضا الحسيني الجلالي ‏وبواقع ثلاث ساعات في اليوم الواحد مقسمة على حصتين . ‏
وتأتي هذه الدورة نتيجة للتقدم الذي حققته وحدة التحقيق والنشر التابعة لشعبة المكتبة ‏في مجال التحقيق وذلك ‏‏بتحقيق المخطوطات والكتب غير المحققة وإظهارها بحلة علمية ‏جديدة من خلال مراجعتها وتدقيق ما ورد فيها ‏‏‏وتحقيقه من قبل كادر علمي متخصص, ‏وتتضمن طرق التعريف بمصادر الروايات والأحاديث النبوية الشريفة ‏‏والواردة من أئمة أهل ‏البيت عليهم السلام والطرق العلمية في بيانها وتمحيصها وتمييزها من الروايات ‏‏والأحاديث ‏الموضوعة والكاذبة والمحرفة وكيفية إرجاع الحديث الى حقيقته من خلال الوسائل والطرق ‏العلمية ‏‏والمنطقية المتبعة لدى أصحاب هذا العلم .‏
من جانبة بين لشبكة الكفيل السيد محمد رضا الحسيني الجلالي "ان علم تحقيق النصوص التراثية من العلوم ‏المهمة في هذا العصر ,وتبنى عليه دراسات وبحوث دينية وأكاديمية ,والتراث السلامي كثير منه لا يزال مخطوطاً ‏ومكنوز على رفوف المكتبات ,وفي هذه الدورة أردنا التعريف بهذا العلم ,وبما يسهم في زيادة المعرفة وتنمية ‏المهارات واكتساب الخبرات العلمية في أعمال التحقيق و لرفع الكفاءة وزيادة الخبرة في هذا العلم, ومن اجل أحياء ‏هذا التراث وتقديمه للمجتمع لأن التراث والمخطوطات هي مفكرة الحضارة الإسلامية ".‏
وأضاف "كانت دورة ناجحة من ناحية التنظيم و الالتزام والتجاوب خلال المحاضرات , كذلك لتنوع الحضور ‏فقوة هذه الدورة بتنوعها ومزجت بين الأكاديميين وطلبة العلوم الدينية وأنا فخور جداً بهم ".وأعرب السيد الجلالي ‏عن بالغ تقديره للمشاركين في الدورة على ما بذلوه من جهد واهتمام كبير خلال المشاركة فيها ، كما قدم خالص ‏الشكر والتقدير لكل من ساهم في إنجاحها بما قدموه من دعم وجهد". ‏
وفي ختام الدورة قال رئيس شعبة مكتبة ودار مخطوطات العتبة العباسية المقدسة السيد نورالدين الموسوي مخاطبا المشتركين " ‏أن ابواب العتبة العباسية المقدسة مفتوحة لكل من يرغب في توظيف خبراته وإمكانياته في هذا المجال (علم تحقيق ‏النصوص) وكل حسب أختصاصة ,وعن طريق شعبة ودار المخطوطات فيها ,وبما تملكه من مخطوطات قيمة ‏ونادرة " . ‏



‏ ‏
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: