شبكة الكفيل العالمية
الى

مديريّاتُ تربية الوسط والجنوب: العتبةُ العبّاسية المقدّسة هيّأت فرصةً مهمّة للكشف عن المواهب والقابليّات الطلّابية وإعداد جيلٍ يعتزّ بلغته ويصقل مواهبه

خلال حفل اختتام النسخة الرابعة من المسابقة الوطنيّة لفنّ الخطابة لطلبة المدارس المتوسّطة، كانت هناك كلمةٌ لمديريّات التربية المُشاركة فيها وهي كلٌّ من مديريّات تربية الوسط والجنوب، ألقاها نيابةً عنهم الأستاذ مهدي كريم من مديريّة تربية بغداد الكرخ، وبيّن فيها قائلاً: "من دواعي سروري أن أقف على هذا المنبر للمرّة الثالثة في المهرجان الطلّابي السنويّ للخطابة الذي يحمل أكثر من عنوان، ففي هذه المدينة انطلقت شرارةُ الكلمة الحرّة وهزّت عروش الظالمين، عباراتٌ لم يزل صداها يتردّد وتأثيرُها غائرٌ في النفوس تؤسّس لقيمٍ عُليا ومبادئ سامية تتعاقب على الأجيال جيلاً بعد جيل".
وأضاف كريم: "تحلو الكلمات ويطيب المكان وتتشرّف العبارات في رحال كربلاء الحسين، وهي تستمدّ عبقها من الأثر الطيّب لرمزيّة الخطابة، التي كانت تشكّل الإعداد والمواجهة والبناء لصوتٍ مدوٍّ يخترق الآفاق مختزلاً كلّ المسافات وكلّ الحدود المكانيّة والزمانيّة".
مبيّناً: "تأتي الرعايةُ الكريمة من العتبة العبّاسية المقدّسة لهذا المهرجان منسجمةً مع كلّ الأجواء التي تحيطنا ونستشعر فيها بعمق الكلمة، وسط المشاركة من مدارس العراق الحبيب وهي تتبارى بصوت الخطيب وطريقة الإلقاء وبلاغة المعاني".
وأوضح: "إنّ المهرجان الذي تُقيمه العتبةُ العبّاسية المقدّسة سنويّاً يعدّ فرصةً مهمّة للكشف عن المواهب والقابليّات الطلّابية، من أجل إعداد جيلٍ يعتزّ بلغته العربيّة الفُصحى ويصقل مواهبه في فنّ الخطابة التي تمثّل واحدةً من خصوصيّات الأمّة التي ننتمي لها".
واختتم: "التقينا فسمعنا من هذا الجيل الواعد فكرته عن الغد ومسيرته نحو الدور المرسوم له في بناء المستقبل، أخيراً تقديرُنا العالي للقائمين على هذه المسابقة والى هذه الجهود الطيّبة".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: