شبكة الكفيل العالمية
الى

العتبةُ العبّاسيةُ المقدّسة تحتفي بتكليف (570) طالباً وتلميذةً من مجموعة مدارس العميد

تحت شعار: (شرفي طاعةُ ربّي) أقام قسمُ التربية والتعليم العالي في العتبة العبّاسية المقدّسة هذا اليوم السبت (22 رجب 1440هـ) الموافق لـ(30 آذار 2019م) حفلَ بلوغ سنّ التكليف الشرعيّ السنويّ لتلميذات وطلّاب مدارس مجموعة الـعميد التعليميّة، وذلك على قاعة مجمّع الشيخ الكليني (قدّس سرّه) التابع للعتبة المقدّسة والواقع على طريق (بغداد – كربلاء)، ويأتي هذا التكريم حرصاً من العتبة المقدّسة على إشعار المتعلّمين بأهمّية المرحلة الانتقاليّة من سنوات عمرهم ومعرفة مسؤوليّاتهم وواجباتهم الشرعيّة.

استُهِلَّ حفلُ التكريم الصباحيّ للتلميذات الذي شهد حضورَ عددٍ من مسؤولي العتبة المقدّسة بالإضافة الى جمعٍ واسعٍ من الطلبة وأولياء أمورهم، بتلاوة آياتٍ من الذكر الحكيم وقراءة سورة الفاتحة ترحّماً على أرواح شهداء العراق الأبرار، ثمّ عُزِف بعدها النشيدُ الوطنيّ العراقيّ ونشيدُ العتبة العبّاسية المقدّسة الموسوم بـ(لحن الإباء).

جاءت بعدها كلمةُ العتبة المقدّسة التي ألقاها عضو مجلس إدارتها الأستاذ الدكتور عبّاس الموسويّ، والتي بيّن فيها: "إنّ هذا اليقين في سلوك سبيل الرشاد هو دأبُ خطوات المصلحين الذين يسيرون على هدى الأنبياء(عليهم السلام)، وما أحوجنا اليوم الى استشعاره بأنّنا واضعون أقدامَنا على آثارهم المباركة، ولا سيّما اليوم نحن نزفّ كوكبةً من بناتنا العفيفات الى حيث خدر مولاتنا الزهراء(عليها السلام)".

وأضاف: "(390) تلميذة مكلّفة متّشحاتٍ ببياضٍ يعكس بياض صفحاتهنّ المباركة في هذه الدنيا، والتي ستُملأ ببركات آبائهنّ وأمّهاتهنّ ومكافأة معلّماتهنّ بما يسرّ قلب المولى (عليه السلام)، فيا بنات البتول احرصْنَ على أن تكُنَّ على هذا الدرب الذي سيوصل إلى برّ الأمان".

مبيّناً: "إنّ هذا الحفل ليس مجرّد نشاطٍ واحتفاء فقط، بل هو شهادةٌ منّا لبناتنا المثابرات اللّواتي سُجّلن في سجلّ التشريف الإلهيّ، وأنّ سجلّ الحسنات قد أشرعته الملائكة فاحرصن على ملئه بالعلامات الحسنة، فعليكنّ بطاعة الله وطاعة الوالدين والالتزام بالعبادات، والسير على نهج الطاهرات الصادقات كسيّدتنا الزهراء(عليها السلام)، فبذلك الفوز كلّه".

مضيفاً: "يا بناتي الجمال بظلّ التقوى والسلوك الطاهر لا بالتبرّج والسفور، أخواتي المؤمنات إخوتي الآباء.. بناتُنا المؤمنات أمانة الربّ لديكم فاحرصوا على رعايتها وأنتم خير مَنْ يصون الأمانة.

أخواتي المعلّمات الكريمات بارك الله فيكنّ على هذا الجهد الكبير، وأنتم اليد الأخرى لحفظ هذه الأمانة لتربية هذا الجيل المبارك والحفاظ عليه، شاكرين لكم الجهود على هذا الاحتفاء ببناتنا الكريمات، وندعو لكم بالتوفيق الدائم من الله والسداد".

كما تضمّن حفل التكليف تقديم العديد من الفعاليّات من قبل المكلَّفات، حيث شمل تقديم نشيد الفتيات المكلّفات بعنوان: (تكليفي من ربّي)، ثم ردّدت المكلّفاتُ القَسَم الشريف (قسم التكليف)، كما قدّمت التلميذاتُ مشهداً مسرحيّاً عن الحجاب، كذلك تضمّن الحفل تكريم التلميذات المكلّفات بالهدايا التي هي عبارة عن أشياء تستخدمها البنت في سنّ التكليف، مثل: (الحجاب، وسجّادة الصلاة، والتربة، والمسبحة، والقرآن الكريم).

ومثل هذه الفعاليّات أُقيمت في المساء للمكلّفين، حيث ألقى عضو مجلس إدارة العتبة المقدّسة الأستاذ الدكتور عبّاس الموسوي كلمةً بيّن فيها: "إنّنا اليوم نزفّ كوكبةً من أبنائنا إلى حيث الإيمان وتقى أهل بيت النبوّة(عليهم السلام)".

موضّحاً: "(180) مكلّفاً متّشحين ببياضٍ يعكس بياض صفحاتهم التي ستُملأ بالخير -إن شاء الله- من خلال متابعة آبائهم ومعلّميهم، وبما يسرّ قلب الإمام(عليه السلام).

بعدها جاءت كلمةٌ توجيهيّة عن التكليف الشرعيّ ألقاها السيد محمد الموسويّ من قسم الشؤون الدينيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، لتأتي بعدها أربعة عروضٍ مسرحيّة منوّعة لطلبة مدارس العميد، تنوّعت بين قضيّة الإمام المهديّ(عجّل الله فرجه) وأخرى عن خلود حبّ الحسين(عليه السلام) والثالثة حول قضيّة إهمال الآباء لأبنائهم وعدم مساعدتهم في دراستهم..

وفي ختام فقرات الحفل تمّ تكريم المتعلّمين المكلَّفين بالهدايا بعد أن ردّدوا (قَسَم التكليف).
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: