شبكة الكفيل العالمية
الى

جامعةُ كربلاء تحتضنُ الندوةَ القرآنيّةَ الأخيرة وعميدُ كليّة التمريضِ فيها يؤكّدُ أنّ شبابَنا بحاجةٍ لزيادة ثقافتهم القرآنيّة

احتضنت كلّيةُ التمريض في جامعة كربلاء الندوةَ القرآنيّةَ الختاميّة ضمن المشروع القرآنيّ في الجامعات والمعاهد، الذي تبنّاه معهدُ القرآن الكريم التابع لقسم شؤون المعارف الإسلاميّة والإنسانيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، والذي يهدف الى تجذير الثقافة القرآنيّة في نفوس الطلبة، والمساهمة في توعية الشابّ الجامعيّ وتوسيع مداركه ضمن أُطرٍ قرآنيّة ومفاهيم شرعيّة يستطيع ترجمتها عمليّاً على أرض الواقع، وتكون ذات مغزىً وتنعكس إيجاباً عليه سواء أكان في البيت أو في الجامعة أو خارجهما، حيث يتمّ تنظيم ندواتٍ أو محاوراتٍ قرآنيّة في إحدى هذه الجامعات ويُطرحُ موضوعٌ قرآنيّ معيّن يتلاءم وأعمار المشتركين، وبما يسهم في زيادة رصيدهم المعرفيّ القرآنيّ.
الندوةُ الختاميّة التي سبقتها عشراتُ الندوات في مختلف الجامعات والمعاهد داخل وخارج محافظة كربلاء المقدّسة كان محورها (الملخّصُ الوجيزُ في تجويد الكتاب العزيز وحفظه)، وقد قدّمها الأستاذ علي البيّاتي وبيّن من خلالها جملةً من أحكام التجويد، منها في مخارج الحروف وصفاتها وبعض الأحكام الأساسيّة، وسط حضور أساتذة وطلبة الكليّة وجوٍّ من التفاعل الكبير.
هذا وقد أعرب عميدُ كليّة التمريض في جامعة كربلاء الأستاذ الدكتور علي كريم خضير عن إعجابه الكبير بالمشروع القرآنيّ في الجامعات والمعاهد العراقيّة، واصفاً إيّاه ببذرة خيرٍ ثمارها شبابٌ واعٍ يسلك درباً مستقيماً، مؤكّداً كذلك أنّ الشابّ الجامعيّ أو غيره بحاجةٍ لزيادة ثقافته القرآنيّة.
الطلبةُ من جانبهم قدّموا الشكر والثناء لمعهد القرآن الكريم على هذا المشروع المبارك، متمنّين إقامة المزيد من البرامج القرآنيّة لما لمسوه من فائدةٍ كبيرة.
يُذكر أنّ هذه الندوات المنضوية ضمن المشروع القرآنيّ في الجامعات والمعاهد تُقام بإشراف مشايخ فضلاء وأساتذة مختصّين، تبعاً لمنهاجٍ يخاطب عقول الطلبة ومستوى إدراكهم وفهمهم بطريقةٍ سلسة وبسيطة وبعيدة عن التعقيد، حيث يتمّ انتخاب موضوعٍ معيّن يقوم المحاضر بدوره بشرحه شرحاً مدعماً بآياتٍ قرآنيّة وأحاديث عن أئمّة أهل البيت(عليهم السلام) ضمن وحدة الموضوع، بعدها يفتَحُ بابُ النقاش والمحاورة مع الطلبة، وتكون غالباً إمّا بطريقة الطرح المباشر، أي يقوم الطالب بطرح تساؤله أو استفساره بصورةٍ مباشرة على المُحاضِر، أو عن طريق الطرح السرّيّ بواسطة أوراقٍ توزّع لتُكتب بها الأسئلة ويقوم المحاضرُ بالإجابة عنها تباعاً.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: