شبكة الكفيل العالمية
الى

وفدٌ من أساتذة كلّية الإدارة والاقتصاد في جامعة الكوفة يتشرّف بزيارة العتبة العبّاسية المقدّسة ويطّلع على بعض مشاريعها

ضمن سلسلة الزيارات والجولات التي تنظّمها العتبةُ العبّاسية المقدّسة متمثّلةً بشعبة العلاقات الجامعيّة فيها، وتبعاً لبرنامجها السنويّ الخاصّ باستضافة طلبة وأساتذة الجامعات، فقد تمّت استضافة وفدٍ مثّل جمعاً من الملاكات التدريسيّة في كلّية الإدارة والاقتصاد في جامعة الكوفة .
وضمّت هذه الزيارة فقراتٍ عديدة تهدف الى التعريف بالعتبة العبّاسية المقدّسة ومشاريعها المتنوّعة، فقد شملت هذه الزيارة الفقرات التالية:
- التشرّف بزيارة مرقد ابي الفضل العبّاس(عليه السلام) بصورةٍ جماعيّة من قبل أحد السادة الخدّام من العاملين في العتبة العبّاسية المقدّسة.
- إجراء جولةٍ في أروقة مكتبة ودار مخطوطات العتبة العبّاسية المقدّسة، والتعرّف من قِبل القائمين عليها على أبرز ما تحويه وتضمّه من الكتب والمصادر، فضلاً عن الاستماع لأبرز مشاريعها الهادفة لخدمة الوسط الأكاديميّ.
- القيام بزيارةٍ لمركز الكفيل للطباعة الرقميّة وصناعة الإعلان، حيث تمّ الاستماع الى كيفيّة استخدام التقنيات الحديثة المستخدمة في هذا المركز، وأهمّ الأعمال المناطة به وما حقّقه خلال الفترة السابقة بالإضافة الى مشاريعه المستقبليّة.
- إجراء جولة في مجمّع العفاف للتسوّق، والاطّلاع على الخدمات التي يقدّمها لمرتاديه.
- الاستماع الى محاضرةٍ إرشاديّة ألقاها الشيخ صلاح الكربلائي رئيسُ قسم الشؤون الدينيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، حثّهم فيها على بذل المزيد من أجل إيصال المعلومة الهادفة والناجعة للطالب الجامعيّ، وأن يسير الجانبُ التعليميّ والتربويّ في مسارين متوازيين لكون أنّهما واحدٌ مكمّلٌ للآخر.
-اجراء جوله في قسم الهدايا والنذور في العتبة المقدسة .
- الاستماع الى محاضرةٍ دينيّة ألقاها عليهم السيد عدنان الموسوي من قسم الشؤون الدينيّة اتّخذت جانب النصيحة محوراً لها، حيث بيّن فيها: "أنّ للأستاذ الجامعيّ أو للمعلّم دوراً كبيراً في المجتمع، فهو من يصنع هذه الأجيال ويعمل على تسليحهم بالعلم والمعرفة، حاثّاً إيّاهم كذلك على بذل قصارى الجهود في سبيل تحقيق هذا الهدف، لكون أنّ مهنة التعليم هي مهنةُ الأنبياء".
- إجراء جولةٍ في أجنحة معرض كربلاء الدوليّ للكتاب والاطّلاع على ما يحويه من كتبٍ وإصدارات.
هذا وقد وُدّع الوفدُ الزائر بمثل ما استُقبِل به من الحفاوة والترحيب، وسط كلمات الثناء والشكر الجزيل من قبله للعتبة العبّاسية المقدّسة لإتاحتها هذه الفرصة التي تمنّوا أن تُعاد مجدّداً.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: