شبكة الكفيل العالمية
الى

باحثاتٌ ومختصّات يضعن على جدول أعمالهنّ أخطار التكنولوجيا وطرق الوقاية منها

ما إن انطلقت الفعّالياتُ والأنشطة النسويّة المنضوية ضمن منهاج مهرجان ربيع الشهادة الثقافيّ العالميّ الخامس عشر، حتّى انطلقت معها حزمةٌ من الورش التي تحاكي الواقع الاجتماعيّ الذي نعيشه، وهي تحاول أن تضع حلولاً لمشاكله بما يلائم حجم التحدّيات، لتكون ورشة (المواجهة الوقائيّة من أخطار التكنولوجيا في الوقت الراهن) واحدةً من بين هذه الورش التي تختصّ بالجانب الاجتماعيّ بشكلٍ عامّ والأسريّ بشكلٍ خاصّ، وأقامها معهدُ الأسرة المسلمة التابع للعتبة الحسينيّة المقدّسة.
الورشة التي احتضنتها قاعةُ مجمّع سيّد الشهداء(عليه السلام) الخدميّ التابع للعتبة الحسينيّة المقدّسة ترأّستها الأستاذة رغدة حيدر عبد الحسين، استشاريّةٌ في معهد الأسرة المسلمة وماجستير في علم النفس التربويّ، والتي أطلعت شبكة الكفيل على تفاصيل هذه الورشة قائلةً: "نقدّم اليوم ورشةً بعنوان: (المواجهة الوقائيّة من أخطار التكنولوجيا في الوقت الراهن)، وذلك من ضمن سلسلة ورشاتٍ يتمّ تقديمها في آنٍ واحد، وتختصّ ورشتنا بالجانب التكنولوجيّ والسلبيّات والمخاطر حول آثار التكنولوجيا على مستوى الفرد والأسرة والمجتمع، وتضمّنت الورشة عدّة محاور هي: (المحور الدينيّ، المحور التربويّ النفسيّ الاجتماعيّ، المحور الطبّي، المحور القانونيّ، المحور التقنيّ) وكلّ محورٍ تقدّمه إحدى الأستاذات المختصّة في المجال المذكور".
وأضافت: "نحاول عِبر هذه الورشات الوصول الى حلولٍ ناجعة وتوصيات نستطيع تطبيقها على أرض الواقع، ونستفيد منها للارتقاء بالمستوى الإنسانيّ والمجتمعيّ والوصول إلى نتائج مرضية للجميع".
من الجدير بالذكر أنّ برنامج النشاطات النسويّة للمهرجان هذا العام يشهد تنوّعاً في الفقرات وحضوراً لافتاً للأنظار، يبشّر بالخير في ما يخصّ تطوّرات المشهد النسويّ في كلّ المجالات.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: