شبكة الكفيل العالمية
الى

تواصُلُ عقد الجلساتِ الحواريّة للطلبة الجامعيّين وتسليط الضوء على دور الشباب في الوضع الراهن

ضمن أنشطتها الثقافيّة الساعية الى توعية شريحة الطلبة الجامعيّين لما يدور حولهم من مخاطر فكريّة وعقائديّة، أقامت شعبةُ التبليغ الدينيّ في قسم الشؤون الدينيّة التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة وضمن مشروع الجلسات الحواريّة، جلسةً حواريّة لطلبة كلّية العلوم السياحيّة في جامعة كربلاء، حملت عنوان: (دور الشباب في الوضع الراهن) وسط حضورٍ طلّابيّ كبير.

الجلسةُ التي احتضنتها القاعةُ الرئيسيّة للكلّية قدّمها السيد محمد الموسوي من قسم الشؤون الدينيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، وتناول من خلالها أهمّية شريحة الشباب في التصدّي لكلّ ما هو غريبٌ على المجتمع، كما أنّهم الشريحة التي يُعتمد عليها لبناء هذا البلد والسعي الى تطويره ، فهم أثبتوا وجودهم في ساحات القتال ضدّ عصابات داعش الإرهابيّة، حيث لبّى عشراتُ الآلاف من الشباب العراقيّين الأبطال فتوى الدّفاع المقدّسة، وقدّموا أرواحهم ودماءهم في سبيل حفظ الأرض وما عليها من مقدّسات، كذلك تناولت الجلسةُ أهميّة العلم والتعليم في حياة الشباب، فمن خلال العلم سيصلون بالبلاد الى برّ الأمان، فالشباب هم الأمل الواعد لكلّ المجتمعات.

وشهدت الجلسةُ كذلك طرح عددٍ من الأسئلة من قِبل طلبة كليّة العلوم السياحيّة في جامعة كربلاء تتعلّق بمحور الجلسة وتمّت الإجابة عنها، كما شهدت الجلسةُ طرح عدّة أسئلةٍ فكريّة متنوّعة على الطلاب وقد وزّعت الجوائز على أصحاب الإجابات الصحيحة.

من جانبهم قدّم طلبةُ كلّية العلوم السياحيّة في جامعة كربلاء وافر شكرهم وعظيم امتنانهم للعتبة العبّاسية المقدّسة متمثّلةً بقسم الشؤون الدينيّة وشعبة التبليغ الدينيّ فيها، معتبرين هذه الجلسة ذا فائدةٍ ثقافيّة وفكريّة كبيرة بات الطالب الجامعيّ بأمسّ الحاجة اليها، ذلك لما مرّت به البلاد من مخاضاتٍ عسيرة كان آخرها الاحتلال الداعشيّ لبعض المدن العراقيّة، قبل أن يُهزموا شرّ هزيمة بسواعد شباب العراق من أبطال القوّات الأمنيّة والحشد الشعبيّ المبارك.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: