شبكة الكفيل العالمية
الى

المضيفُ الخارجيّ للعتبة العبّاسية المقدّسة يفتتحُ أبوابه لاستقبال زائري النصف من شعبان

خدمةً لزائري كربلاء المقدّسة القادمين اليها من مختلف مناطق الوسط والجنوب لإحياء زيارة النصف من شعبان المعظّم، شرع المضيفُ الخارجيّ للعتبة العبّاسية المقدّسة الواقع على طريق (كربلاء – النجف) أبوابه لاستقبال وإيواء الزائرين المتّجهين صوب مرقدَيْ سيّد الشهداء وأخيه حامل لوائه أبي الفضل العبّاس(صلوات الله وسلامه عليهما)، مقدّماً لهم كلّ الخدمات الصحيّة والغذائيّة.
وعن هذه الخدمة المباركة بيّن عضو مجلس إدارة العتبة العبّاسية المقدّسة الحاج جواد الحسناوي لشبكة الكفيل العالميّة قائلاً: "نظراً لعدم تواجد المواكب الخدميّة على طريق (كربلاء- النجف) خلال هذه الزيارة المباركة، انبرى خدمةُ أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) لتقديم ما تجود به أيادي راعي المضيف الى زوّاره وزوّار أخيه (عليهما السلام)، حيث افتتحت العتبةُ العبّاسية المقدّسة مضيفها الخارجيّ منذ الصباح الباكر لتقديم الخدمات الى جميع الزائرين المتّجهين الى كربلاء المقدّسة، لأداء مراسيم زيارة النصف من شعبان المعظّم وإحياء يوم ولادة الإمام صاحب العصر والزمان (عجّل الله تعالى فرجه الشريف)".
وأضاف: "تمّ توزيع المئات من وجبات الطعام على الزوّار بالإضافة الى الفواكه والمشروبات، فضلاً عن تقديم خدمة الإيواء وتوفير الأغطية وتهيئة القاعات وأماكن الصلاة لكلٍّ من النساء والرجال، إضافةً الى تقديم الخدمات الصحيّة وذلك بتهيئة المجاميع الصحيّة في المضيف".
وتابع: "العمل متواصلٌ على مدار الساعة لتقديم كلّ ما يحتاجه الزائرون الى حين مغادرة آخر زائر متّجهاً صوب مرقدَيْ أبي الأحرار وأخيه ساقي عطاشا كربلاء (عليهما السلام)".
تجدر الإشارة الى أنّ الهدف من إنشاء هذا المضيف المبارك هو تقديم الخدمات لزائري الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام)، وخاصّةً القادمين سيراً على الأقدام من داخل العراق وخارجه أيّام الزيارات المليونيّة من كلّ عام.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: