شبكة الكفيل العالمية
الى

(539) موكباً خدميّاً يتشرفون بتقديم خدماتهم لزائري الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العباس (عليهما السلام)

أعلن الحاج رياض نعمة السلمان رئيسُ قسم الشعائر والمواكب والهيئات الحسينيّة في العراق والعالم الإسلاميّ التابع للعتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية، بأنّ: "عدد مواكب الخدمة الحسينيّة المتشرّفة بتقديم خدماتها لزائري الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام) في زيارة النصف من شعبان، بلغ (539) موكباً من داخل محافظة كربلاء المقدّسة وخارجها، وضمن الحدود الإداريّة لها ومن المسجّلين لديه ضمن قواعد بينات القسم، تُضاف اليها العشراتُ من المواكب التي لم يتسنّ لها التسجيل إضافةً الى البيوت التي شرعت أبوابها لتقديم الخدمات للزائرين".
وأضاف: "إن الاستعدادات لهذه الزيارة قد تمّت منذ وقتٍ طويل، حيث تمّ استلام طلبات الإخوة وكلاء المواكب بعدها تمّ إصدار تصاريح خاصّة بعملهم وتحديد الأماكن المخصّصة لهم، والتي توزّعت على الطرق الرئيسيّة والفرعيّة المؤدّية لمحافظة كربلاء المقدّسة، وقد شرعت هذه المواكب بتقديم الخدمات منذ أكثر من يومين وستستمرّ بعد الخامس عشر من شعبان المبارك".
مضيفاً: "أنّه ومن أجل الخروج بأفضل النتائج وبما يتلاءم وقدسيّة الزيارة ومكانتها، والعمل على تذليل العقبات كافّة وتحقيق انسيابيّة في عمل هذه المواكب وعدم تقاطع أعمالها فيما بينها، إضافةً الى عدم تقاطعها مع حركة الزائرين، فقد تمّ عقد عددٍ من الاجتماعات تمخّضت عنها توصيات وتعليمات أُخِذت على أثرها تعهّدات خطيّة من كفلاء المواكب من أجل الالتزام بها".
وبيّن السلمان: "إنّ طبيعة عمل المواكب في زيارة النصف من شعبان هو خدميّ بحت، حيث تقوم هذه المواكب بتقديم خدمات الإطعام والمبيت وسقاية الماء وتقديم الخدمات الطبيّة، وتتنوّع هذه الخدمة من موكبٍ الى آخر، وتمّ توزيع هذه المواكب حسب خطّةٍ أعدّها القسم مسبقاً ثَبّتت بموجبها موقع الموكب بالتحديد مع اسم كفيل الموكب وإعطاء نسخة للدوائر الأمنيّة في المحافظة".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: