شبكة الكفيل العالمية
الى

يحدث الآن: وسط منظومة متكاملة من الخدمات العتبتان المقدستان وما بينهما تمتلئ بالحشود الإيمانية

ما إن أرختْ ليلةُ الخامس عشر من شعبان سدولَها وأعلنتْ مع الغروب دخولَها، حتّى احتشدت عند الرحاب الطاهرة لمرقد الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام) جموعٌ إيمانيّة قصدتها من كلّ حدبٍ وصوب، بأجواءٍ تحفّها الروحانيّة والطمأنينة متوجّهين بكلّ لحظات هذهِ الليلة إلى الخالق عزّ وجلّ بعيونٍ دامعة وقلوبٍ خاشعة، راجين منه المغفرة والرحمة والعفو وقبول الطاعات والعبادات، متّخذين من هذه الليلة المباركة مسلكاً اليه عزّ وجلّ.
حيث شهدت العتبتان المقدّستان الحسينيّة والعبّاسية وما بينهما بعد ظهر اليوم توافداً كبيراً من قبل الزائرين لأداء مراسيم الزيارة الشعبانيّة المباركة، لتصل ذروتها قبيل صلاة العشاءين وسط إجراءاتٍ أمنيّة وخَدَميّة استنفر من خلالها منتسبو العتبتين المقدّستين وقسم ما بين الحرمين الشريفين جميع طاقاتهم، من أجل تقديم أفضل الخدمات للزائرين وبما يتناسب مع أعدادهم الغفيرة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: