شبكة الكفيل العالمية
الى

مفرزة العتبة العبّاسية المقدّسة الطبيّة تقدّم خدمات طبّية وعلاجية لزائري النصف من شعبان

حرصت المفرزةُ الطبيّة التابعة للعتبة العبّاسية المقدّسة على تقديم أفضل الخدمات الصحّية والعلاجيّة والوقائيّة للزائرين خلال زيارة النصف من شعبان المبارك، ذلك لأنّ الجانب الطبّي يعدّ من أهمّ الأمور التي يجب أن تقدَّم خلال أيّام الزيارات المليونيّة، فقد قامت المفرزة الطبيّة بإعداد خطّة طوارئ خاصّة للزيارة الشعبانيّة هذا العام، حيث استنفرت المفرزة الطبّية التابعة للعتبة العبّاسية المقدّسة جهود كوادرها كافّة من خلال نصب مفرزتين طبيّتين بالتعاون مع دائرة صحّة كربلاء، خدمةً لزائري سيّد الشهداء وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام) لإحياء زيارة النصف من شعبان ومولد الإمام المهديّ(عجّل الله تعالى فرجه الشريف).
عمل المفارز الطبيّة يكمن في إسعاف الحالات التي قد تحدث خلال أداء الزيارة وإعطاء العلاجات المناسبة بعد القيام بعمليّة الفحص الأوّلي داخل المفرزة، وكذلك إسعاف الحالات الخطرة عن طريق أخذ الحالة الى مستشفى السفير ومن ثمّ ترحيله الى المستشفى الحسينيّ إن استوجب الأمر بواسطة خطّ نقلٍ إسعافيّ خُصّص لهذه المناسبة.
المفرزة الطبيّة ومن خلال كوادرها أخذت جميع احتياطاتها من أدوات ومستلزمات طبّية وصحّية كفيلة باستدراك أيّ حالة قد تحدث -لا قدّر الله- للزائرين خلال قيامهم بأعمال الزيارة الشعبانيّة المباركة، فضلاً عن توزيع هذه المفارز على أكثر من موقع، منها في داخل الصحن العبّاسي الشريف ومنها خارجه، حتّى يتسنّى لجميع الزوّار الوصول السهل اليها وأخذ العلاجات المناسبة أو إسعافها الى المستشفيات.
وعن هذه الخدمة تحدّث رئيسُ الممرّضين في المفرزة الطبّية الأستاذ هاشم محمد مهدي لشبكة الكفيل قائلاً: "وضعنا مفرزتين طبيّتين إحداهما في داخل الصحن الشريف للرجال وللنساء، وهم من متطوّعي الخدمة، واستقبلنا حالات مختلفة منها ما تمّت معالجتها من خلال مفارزنا وبعض الحالات تمّ تحويلها إلى المستشفيات القريبة كمستشفى السفير أو الحسينيّ، والحمد لله لم يتمّ تسجيل أيّ حالة وفاة بل كلّ الحالات التي جاءت إلى مفارزنا تمّت السيطرة عليها سريعاً".
وأضاف: "كان هناك تعاونٌ صحّي مع المفارز الطبّية التابعة لدائرة صحّة كربلاء كقطّاع المركز وقطّاع الحرّ، وقد تمّ تزويدهم بالأدوية والمستلزمات الصحيّة الأخرى كعلاج الأنسولين الذي يجب أن يُحفظ في أماكن باردة كالثلّاجات، فبعض المفارز ليست لديها ثلّاجات وفي حالة احتياج المريض الى جرعة أنسولين يتمّ تحويله الى مفارزنا التابعة للعتبة المقدّسة لإعطائه العلاج".
واختتم: "لدينا أجهزة تبرّع بالدم منتشرة في مركز المدينة للتبرّع أو لمعرفة فصيلة الدم، ومراكز صحيّة موجودة أخرى لفحص ضغط الدم والسكر وجهاز سحب السوائل وقناني الأوكسجين وغيرها، والتوفيق من الله العليّ القدير".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: