شبكة الكفيل العالمية
الى

السادة الخدم يُحيون ذكرى ولادة صاحب العصر والزمان (عجّل الله فرجه الشريف)

استذكر السادةُ الخدَمُ في العتبة العبّاسية المقدّسة الذكرى العطرة للولادة الميمونة لمنقذ البشريّة صاحب العصر والزمان الإمام المهديّ(عجّل الله تعالى فرجه الشريف)، من خلال احتفاليّةٍ أُقيمت ليلة الخامس عشر من شعبان المعظّم في سرداب الإمام الحسن(عليه السلام) في العتبة المقدّسة.
وعن هذه الاحتفاليّة المباركة بيّن مسؤول شعبة السادة الخَدَم في العتبة العبّاسية المقدّسة السيّد هاشم الشامي لشبكة الكفيل العالميّة قائلاً: "ليلة الخامس عشر من شعبان المعظّم هي الليلة التي يحتفل بها جميع المؤمنين من أتباع مدرسة أهل البيت(عليهم السلام) ومحبّيهم في كلّ أصقاع الأرض، استذكاراً لولادة منقذ البشريّة وإمام العصر(عجّل الله فرجه الشريف)، فهي ليلةٌ لا تقلّ أهميّةً عن ليلة القدر وفي إحيائها أجرٌ عظيم بحسب الروايات وأقوال العلماء، ولابُدّ للمؤمن أن يستثمرها ويتقرّب فيها إلى الله تعالى ويدعو لتعجيل فرج إمامه صاحب الأمر والزمان".
وأضاف: "واحتفاءً بهذه المناسبة فقد أحيت شعبةُ السادة الخَدَم -وكما جرت العادة من كلّ عام- هذه الليلة المباركة، حيث أقامت حفلاً بهيجاً في سرداب الإمام الحسن(عليه السلام) في صحن العتبة العبّاسية المقدّسة، وتضمّن عدداً من الفعّاليات بمشاركة زائري المولى أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، حيث استُهِلَّ الحفل بتلاوة آياتٍ بيّناتٍ من الذكر الحكيم تلاها القارئ علي الكعبي، بعدها قدّم تهنئةً تضمّنت بعض الإشارات المهمّة عن الإمام الحجّة(عجّل الله فرجه) وعن فضل إحياء هذه الليلة وعن أعمالها، وكذلك تضمّن الحفل قراءة زيارة الإمام الحسين(صلوات الله وسلامه عليه) في النصف من شعبان فضلاً عن بعض الأدعية، ليُختتم الحفل بقراءة الأناشيد والموشّحات الدينيّة التي تُحاكي عظمة هذه المناسبة، وتعبّر عن مدى الفرح الغامر الذي يعتري قلوبنا وقلوب محبّي أهل البيت(عليهم السلام)".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: