شبكة الكفيل العالمية
الى

انطلاق المواكب الحسينية مع أول صباح لليوم الأول من شهر محرم الحرام 1433هـ

أحد المواكب
ما إن أشارت عقارب الساعة إلى التاسعة صباحاً من اليوم الأول لشهر محرم الحرام 1434هـ حتى دخل أول المواكب إلى صحن حامل لواء الطف أبي الفضل العباس عليه السلام لتدخل بعده المواكب تباعاً .
دخول هذه المواكب إلى العتبتين المقدسين يتم وفق جدول مسبق أعده قسم الشعائر والمواكب والهيئات الحسينية في العراق والعالم الإسلامي و التابع للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية .
أما حركة هذه المواكب فهي تدخل إلى العتبة العباسية المقدسة من الجهة الجنوبية ومن باب القبلة بالتحديد ومن ثم تنعطف إلى اليمين إي إلى الجهة الشرقية لتسير بعدها في الصحن الشريف بدورة شبه كاملة لتخرج من باب الإمام الحسن عليه السلام والواقع في الجهة الغربية الجنوبية من العتبة المقدسة .
ومن ثم تواصل مسيرها في ساحة ما بين الحرمين الشريفين وقد أعد المسار الوسطي لها لتدخل إلى صحن أبي الأحرار عليه السلام من باب الشهداء ليكون الختام هناك في تلك الروضة الطاهرة بقصائد شجية تجسد عظم الفاجعة الأليمة التي أصابت الإنسانية.
ولكثرة المواكب المشاركة في أحياء مراسيم الأيام العشرة الأولى من شهر محرم الحرام فقد وزع في الصحن الشريف هناك أكثر من منبر حتى يأخذ كل موكب نصيبه من الثواب الجزيل.
فقد كانت أولى المواكب في اليوم الأول و من الساعة التاسعة صباحاً وحتى آذان الظهر وهي:
جمهور الحيدرية، الزينبية، شباب المنتظر، أبا الحسن والحسين، سفينة النجاة، الحوراء زينب عليها السلام، قمر بني هاشم عليه السلام ، الجمهورية، الحر الشهيد، أنصار المهدي (عجل الله فرجة) ، بطلة كربلاء، شباب كربلاء، الفاطمية، شباب المختار.
يذكر أن مدينة كربلاء المقدسة تشهد كل عام العديد من الزيارات المليونية ومنها زيارة عاشوراء، ونصف المليوينة ومنها ليالي الجمع، عدا ما يردها يوميا من آلاف الزائرين، حيث تصل بهم التقديرات شبه الرسمية سنويا إلى أكثر من ستة مليون زائر، من العراق ومن أكثر من 25 بلداً، وقد تزايدت الأعداد خاصة بعد سقوط النظام الديكتاتوري البائد في 9/4/2003 م، وهو يمثل الرقم الأعلى للزوار في العالم للمدن المقدسة فيه.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: