شبكة الكفيل العالمية
الى

(313) طفلاً وطفلةً يتخرّجون من روضتَيْ الساقي ودُرر العميد

احتفت روضتا الساقي ودُرر العميد التابعتان لقسم التربية والتعليم العالي في العتبة العبّاسية المقدّسة، بتخريج دفعةٍ جديده ضمّت (313) طفلاً وطفلة، وقد احتُفي بالمتخرّجين الذين توسّمت دفعتهم بدفعة (ميلاد الأقمار) باحتفالٍ كبير احتضنته قاعةُ مجمّع الكليني(قدّس سرّه) الخدميّ صباح اليوم الثلاثاء (24شعبان 1440هـ) الموافق لـ(30نيسان 2019م)، وقد حضره المُحتفى بهم وأولياء أمورهم وعددٌ من أعضاء مجلس إدارة العتبة العبّاسية المقدّسة الموقّر ورئاسة القسم، وجمعٌ من الملاكات الإداريّة والتربويّة في مجموعة العميد التعليميّة.
الحفل استُهِلَّ بتلاوة آياتٍ من الذكر الحكيم وقراءة سورة الفاتحة ترحّماً على أرواح شهداء العراق الأبرار وعزف النشيد الوطنيّ ونشيد العتبة المقدّسة، جاءت بعدها كلمةٌ لقسم التربية والتعليم العالي ألقاها بالنيابة المنسّق العامّ لرياض المجموعة الأستاذ وسيم عبد الواحد النافعي، وممّا جاء فيها: "نشهد اليوم تخرّج دفعة جديدة من أطفال رياضنا التي أسميناها بدفعة (ميلاد الأقمار) تيمّناً بميلاد الولادات الشعبانيّة المباركة، وليس خافياً على الجميع ما لمرحلة الرياض من أثرٍ في تهيئة الأطفال لمرحلة المدرسة وإعدادهم إعداداً كاملاً للشروع بمسيرة العلم والمعرفة".
وأضاف: "إنّ الاحتفال ليس للفرح والسلوك فقط بل هو ممارسةٌ لما تعلّمه الأطفال من نشاطٍ عمليّ، فالفعّاليات التي ستشاهدونها اليوم هي محطّاتٌ درسها الطفل في جدوله اليوميّ أثناء العام الدراسيّ، فهي أنشطةٌ تعكس جهد الملاكات التدريسيّة في رياضنا، وفي الختام لا يسعنا إلّا أن نتقدّم بالشكر للأمانة العامّة للعتبة العبّاسية المقدّسة التي أحاطتنا بعنايتها وبأبوّتها، ونشكر قسم التربية والتعليم العالي والمعاونة التربويّة فيه، كما نتقدّم بالشكر للإدارة الموقّرة وملاكاتها التدريسيّة على ما بذلته من جهودٍ كبيرة، لحرصهم أن يكون الطفل في أعلى درجات النظام، والشكر موصولٌ لأولياء الأمور الذين كانوا عوناً لنا في مسيرتنا التربويّة".
الاحتفال شهد فقرات عديدة شارك فيها الأطفال، وتنوّعت بين الإنشاديّة والمسرحيّة والفيديويّة، وتناولت مواضيع متنوّعة قام بتجسيد أدوارها أطفالُ الروضات، ومسك ختام هذه الفعاليات كان بتسليم الراية من قبل أطفال صفّ التمهيديّ إلى أطفال صفّ الروضة لروضتي الساقي ودُرر العميد.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: