شبكة الكفيل العالمية
الى

اختتام مسابقة فتية الكفيل الثقافيّة السنويّة الثالثة

بهدف تنمية وصقل ثقافة الطلّاب وزيادة مدى إدراكهم العلميّ والمعرفيّ والدينيّ وخلق روح المنافسة، اختتمت العتبةُ العبّاسية المقدّسة متمثّلةً بشعبة العلاقات الجامعيّة فيها بالتعاون مع مديريّة تربية محافظة المثنى مسابقة فتية الكفيل السنويّة الثالثة، التي أطلقتها لطلبتها قبل فترةٍ زمنيّة وبمشاركة طلبة وطالبات المرحلة المتوسّطة.
الاحتفاليّة التي أُقيمت على قاعة المرحوم أحمد عبد جاسم في السماوة، شهدت حضور وفدٍ مثّل العتبة العبّاسية المقدّسة ومدير عام تربية المثنى والكادر المتقدّم للمديريّة من مدراء أقسام وأساتذة، إضافةً الى الطلبة وأولياء أمورهم، وبعد تلاوة آياتٍ بيّناتٍ من الذكر الحكيم وقراءة سورة الفاتحة ترحّماً على أرواح شهداء العراق الأبرار والاستماع للنشيد الوطنيّ ونشيد العتبة العبّاسية المقدّسة، كانت هناك كلمةٌ لمدير عام التربية في المحافظة وكالةً سعد خضير الريشاوي أوضح فيها: "هنيئاً لنا أن تكون مسابقة فتية الكفيل لطلبة محافظة المثنى هذا العام، فنحن نشكر ونبارك الأعمال التي تتبنّاها العتبةُ المقدّسة الى ميدان مهنة الرّسل والأنبياء لأبنائنا الطلبة، مع وجود الحسّ الإيمانيّ لكلّ أعمال البرّ والخير والمعروف، أمنياتنا أن تتكرّر هذه النشاطات بما يعود بالفائدة على طلبتنا وكوادرنا التعليميّة".
بعدها أُلقيت كلمةٌ للعتبة العبّاسية المقدّسة ألقاها نيابةً الشيخ كمال الكربلائي من قسم الشؤون الدينيّة فيها، وأكّد من خلالها: "أنّنا نمرّ في عالمٍ كثير التحدّيات وما علينا إلّا أن نكون فوق مستواها، وأن نظهر كلّ الطاقات الكامنة التربويّة والأخلاقيّة والاجتماعيّة والعلميّة والإنسانيّة، وأن ننهل من مدرسة أهل البيت(عليهم السلام) لمجابهة هذه التحدّيات لنكون قدوةً وأسوةً للجميع". لمتابعة الكلمة اضغط هنا.
واختُتِم الحفلُ بتكريم الفائزين في هذه المسابقة التي اشترك فيها (2.000) طالب وطالبة من المرحلة المتوسّطة في محافظة المثنى، فاز منهم (50) طالباً وطالبةً حسب ضوابط ولوائح المسابقة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: