شبكة الكفيل العالمية
الى

بحوث من 3 دول في الجلسة الصباحية لثاني ايام مؤتمر عاشوراء السنوي الأول في اسطنبول بحضور عتبات العراق المقدسة

مؤتمر عاشوراء السنوي الأول
في صباح عاشورائي وأستمراراً لفعاليات مؤتمر عاشوراء الأول المقام في مدينة اسطنبول التركية وفي قاعة السبتجلير أنطلقت صباح اليوم 3محرم 1434هـ الموافق 18تشرين الثاني 2012 م الجلسة البحثية الصباحية الثانية .

وأبتدأت هذه الجلسة بتلاوة آيات من القران الكريم ليقوم بعدها المشرف العلمي على المؤتمر البرفسور التركي الدكتور حسين حاتمي بالقاء بحثه الذي أوضح فيه دور أهل البيت عليهم السلام في الأمة الأسلامية والأنسانية جمعاء ومنهم الإمام الحسين عليه السلام، وألمح إلى أن "من لايعرف مكانته فهو مسؤول أمام الله عزو جل". وبين "أن كل الأنبياء من ادم وحتى الرسول الأعظم عليه وعلهم الصلاة والسلام يعرفون الإمام الحسين وماسيجري عليه وهو( الذبيح الأعظم) وتعرض في حديثه لجملة من الآيات القرانية والأحاديث النبوية التي تؤكد أن الإمام الحسين عليه السلام هو الذبح العظيم ".

ثم تطرق ببحثه إلى "أن مسألة الابتعاد عن محبة وموالاة أهل البيت عليهم السلام هي ابتعاد عن رسوله وبالنتيجة هي الابتعاد عن الله تعالى"، وبين "ما مر على الأمة الأسلامية بعد استشهاد الرسول صلى الله عليه واله من أنحراف عن جادة الطريق الى أن قام الإمام الحسين عليه السلام بنهضته العاشورائية المباركة، والتي صححت مسار هذه الأمة بأجمعها، فأتم عهده مع الله ورسوله صلى الله عليه واله وسلم، فعاشوراء هي قدر من الله تعالى فكان الإمام الحسين عليه السلام قدوة للمضحين والمستشهدين في سبيل الله بعد أن قدم أهل بيته وأصحابة رضوان الله عليهم أجمعين ".
لتقوم بعده الأستاذة الإيرانية بروين أحمدي نجاد بالقاء بحثٍ بينت فيه "بعض مفاصل الثورة الحسينية ومحطاتها ودور السيدة زينب عليها السلام في التعريف بها وإكمال مسيرة أخيها الإمام الحسين عليه السلام بعد استشهاده وأهل بيته وأصحابه".

بعدها قام الإمين العام للعتبة العلوية المقدسة الشيخ ضياء الدين زين الدين من العراق بإلقاء بحثه والذي تطرق فيه " للفرق بين الرجل والمرأة ضمن الأطر الأسلامية العامة وماهي حقوق الرجل والمرأة وفقاً لثلاث معطيات هي : 1-الرؤيا الأسلامية للمرأة والرجل 2- الأحكام الأسلامية العامة التي تسير عمل الرجل والمرأة وفق نهج الأسلام 3- الفطرة التي فطر عليها الرجل والمرأة" وختم بحثه بأن "على جميع النساء أن يتخذن من شخص السيدة فاطمة الزهراء والسيدة زينب عليهما السلام قدوة حسنة لجميع تصرفاتهن وسلوكهن في البيت وخارجه"، وبين "دور المرأة في أدامة وتوثيق مبادء الثورة النهضة الحسينية والتي تمثلت بالسيدة زينب عليها السلام ".

وشهدت هذه الجلسة مداخلات وأسئلة عديدة من قبل المشاركيين والحضور، وقد قام الباحثيين بدورهم بالإجابة عنها.
ومن الجدير بذكره ‏ ان الغاية من أقامة هذه الجلسات البحثية هي دراسة القضية الحسينية من عدة جوانب واتجاهات لأنها أستوعبت كافة مناحي الفكر والعقيدة الإسلامية (الأسلام محمدي الوجود حسيني البقاء)، من هذا المنطلق كان لزاماً تعريف الناس بعظم الدور الذي نهض به سيد الشهداء عليه السلام في واقعة الطف، فهو عليه السلام داعية اصلاح ومصحح مسار، وهذا ما ستناقشه البحوث الملقاة في هذا المؤتمر وبأسلوب علمي وأكاديمي حديث.

يذكر أن المؤتمر يضم فعاليات الكلمات والبحوث والدراسات الحوزوية والأكاديمية ومعارض لبعض نتاجات العتبات المقدسة في العراق ويقام برعايتها وبالتعاون مع مؤسسة آل البيت في تركيا.
تعليقات القراء
1 | ياسر العلي | الاحد 18/11/2012 | العراق
فكرة الخيمة العاشورية رائعة ارجو لهم دوام التوفيق في جميع اعمالهم
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: