شبكة الكفيل العالمية
الى

الجلسات الحواريّة للطلبة الجامعيّين مستمرّة وكليّة الإدارة والاقتصاد في جامعة كربلاء إحدى محطّاتها

من المشاريع التي عكف على إقامتها قسمُ الشؤون الدينيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة هي الجلسات الحواريّة لطلبة الجامعات والمعاهد، وذلك للمساهمة في زيادة الخزين المعرفيّ والثقافيّ لدى الطلّاب وتوعيتهم لما يدور حولهم من مخاطر فكريّة وعقائديّة، وقد ابتُدئ بهذا البرنامج منذ بداية العام الدراسيّ تبعاً لجدولٍ زمنيّ ومكانيّ وبالتنسيق والتعاون مع رئاسات الجامعات وعمادات الكلّيات، واستفادت من هذا البرنامج كليّات عديدة كانت محطّةً لعقد هذه الجلسات، وما كلّية الإدارة والاقتصاد في جامعة كربلاء إلّا واحدةٌ من بين تلك المحطّات، حيث تمّ تنظيم جلسةٍ جمعت السيد عدنان الموسويّ بمجموعةٍ من طلبة الكلّية للمرحلة الأولى وبحضور عددٍ من تدريسيّيها.
الجلسة طُرِحت فيها العديد من المواضيع الدينيّة التوعويّة لفئة الشباب بشكلٍ عامّ والطالب الجامعيّ بشكلٍ خاصّ، كما تناولت أهمّية شريحة الشباب في التصدّي لكلّ ما هو غريبٌ على المجتمع، كما أنّهم الشريحة التي يُعتمد عليها لبناء هذا البلد والسعي الى تطويره، وبيان علاقة الأمور الدينيّة بسلوكيات الطالب الجامعيّ، وتخلّل الجلسة طرحُ أسئلةٍ واستفساراتٍ تمّت مناقشتها مع الطلبة، لرفدهم بالمعلومات القيّمة في مختلف جوانب الحياة.
وفي ختام هذه الجلسة وُزّعت قصاصاتٌ ورقيّة على الطلبة ليُدوّنوا فيها ما يدور في مخيّلتهم من أسئلة واستفهامات سواءً تخصّ الندوة أو خارجها، ليقوم السيّد الموسويّ بدوره بالإجابة عنها وتوضيح ما يلزم توضيحه، كذلك تمّ طرحُ سؤالٍ على الطلبة حظي الطالبُ صاحبُ الإجابة الصحيحة بتكريمٍ من قبل عمادة الكليّة.
من جانبهم قدّم طلبةُ كلّية الإدارة والاقتصاد في جامعة كربلاء وافر شكرهم وعظيم امتنانهم للعتبة العبّاسية المقدّسة متمثّلةً بقسم الشؤون الدينيّة وشعبة التبليغ الدينيّ فيها، معتبرين هذه الجلسة ذا فائدةٍ ثقافيّة وفكريّة كبيرة بات الطالب الجامعيّ بأمسّ الحاجة اليها.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: