شبكة الكفيل العالمية
الى

انطلاق النسخة الخامسة من المسابقة القرآنيّة الفرقيّة الوطنيّة

بمشاركة أكثر من (١٦) فريقاً مثّلت أكثر من عشر محافظات عراقيّة، انطلقت مساء يوم أمس (30 شعبان 1440هـ) ومن الرحاب الطاهرة لصحن أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، فعّاليات النسخة الخامسة من المسابقة القرآنيّة الفرقيّة الوطنيّة، التي يُقيمها مركزُ إعداد القرّاء والحفّاظ في معهد القرآن الكريم التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة، لتكون هذه النسخة مكمّلةً لما سبقتها من النسخ الماضية التي حقّقت نجاحاً وتفاعلاً كبيرين.
المسابقة ستستمرّ لمدّة (15) يوماً وفي كلّ يومٍ يتبارى فريقان من المتسابقين بأسئلةٍ مختلفة، حيث استُهِلّ اللقاء الأوّل بين فريقَيْ محافظة كربلاء (ب) وفريق المُبصِرين، وتكلّل بفوز فريق كربلاء (ب) بحصوله على (86.5) درجة مقابل (76.5) درجة حصل عليها الفريق الآخر.
المسابقةُ بحسب ما أوضحه لنا مسؤولُ مركز إعداد القرّاء والحفّاظ القارئ السيّد حسنين الحلو: "تندرج ضمن منهاج ونشاط العتبة العبّاسية المقدّسة الرمضانيّ الذي أعدّته لإحياء ليالي وأيّام هذا الشهر الفضيل، والمسابقة تُقدَّم من خلالها معلوماتٌ قرآنيّة شاملة بأسلوبٍ شيّق، وتتنافس فيها فرقٌ قرآنيّة تمثّل محافظات عديدة، وكلُّ فريقٍ يتألّف من ثلاثة أفراد (قارئ وحافظ ومفسّر) والأسئلة المطروحة تتمحور حول تخصّص كلّ عضو من الفريق، أي في قراءة القرآن الكريم وفنونها والحفظ إضافةً الى تفسير الآيات والمعاني القرآنيّة".
مضيفاً: "هناك لجنةٌ تحكيميّة تتكوّن من أربعة حكّام في أحكام التلاوة وفي الصوت والنغم وفي التفسير ومادّة الوقف والابتداء وفي الحفظ، وهناك أسئلةٌ كذلك تُطرح على الزائرين وتجرى قرعةٌ فيما بينهم من أجل الظفر بجائزةٍ يوميّة".
يُذكر أنّ هذه المسابقة ضمن النشاطات القرآنيّة الخاصّة بمعهد القرآن الكريم خلال الشهر المبارك وتُقام بمشاركة العديد من الفرق من مختلف المحافظات العراقيّة، حيث جمعت هذه المسابقة بين أحكام التلاوة والحفظ والتفسير، ويتمّ نقلُ وقائعها على قنواتٍ فضائيّة عديدة من خلال بثّ تردّدٍ مجّاني وفّره مركزُ الكفيل للتصوير والإنتاج الفنّي.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: