شبكة الكفيل العالمية
الى

ضمن خطّته في البناء النفسيّ والردع المجتمعيّ: مركزُ الكفيل للثقافة والإعلام الدوليّ يُصدر سلسلة إصداراتٍ بثلاث لغاتٍ عن التأثيرات الدنيويّة للخطايا

الأبحاث النفسيّة والاجتماعيّة خلال عقودٍ أثبتت أنّ معرفة الآثار الوضعيّة للخطايا عاملٌ مهمّ لردع الناس عن الوقوع فيها، لذا تبنّت وحدةُ الدراسات وردّ الشبهات في مركز الكفيل للثقافة والإعلام الدوليّ مشروع إصدار سلسلة كرّاسات تتناول هذه التأثيرات على الجسم والروح والنفس، لتكون عامل ردعٍ لمرتكبيها.
جسام محمد السعيدي مديرُ المركز بيّن من جانبه: "الوحدة المذكورة وبالتعاون مع دار الكفيل للترجمة ضمن تشكيلات هذا المركز، أعادت تأليف هذه الكرّاسات باللّغتين الإنجليزيّة والأورديّة لتكونا متاحتين لأكثر من 2.5 مليار إنسان يتكلّمون بهاتين اللّغتين".
وأضاف: "تواصل دار الكفيل للترجمة التابعة للمركز ضمن قسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة مشاريع ترجمة الإصدارات الدينيّة والأخلاقيّة لأهمّيتها في بناء المجتمع، وقد تمّ بعون الله ترجمة العديد من الإصدارات الى مختلف اللّغات، منها الإنكليزيّة والأورديّة والفرنسيّة والإسبانيّة وحتّى الصينيّة".
من جهته بيّن مديرُ الدار وكالةً الأستاذ براق عبد الحسن: "تمّت ترجمةُ سلسلة الآثار الوضعيّة للذنوب والمعاصي الى اللغتين الإنكليزيّة والأورديّة، وهي متكوّنة من سبعة أجزاء، حيث يتضمّن كلُّ جزءٍ منها موضوعاً وهي:
1. الآثار العامّة للذنوب والخطايا.
2. ماذا يفعل المال الحرام في تنشئة الإنسان وسلوكه؟
3. تداعيات الزنا واللواط وأثرهما في تفشّي الأمراض والفقر والتشرذم الاجتماعيّ؟
4. أثر الخمر والمخدّرات في المجتمع وكيفيّة علاجها؟
5. لماذا حرّم الله سبحانه وتعالى لحم الخنزير؟
6. ترك الصلاة وأثره في ذهاب البركة والحرمان.
7. تداعيات قطيعة الرحم وطرق علاجها".
مؤكّداً: "إنّ الحصول على هذه النسخ يُمكن من خلال مراجعة معرض الكتاب الدائم في العتبة العبّاسية المقدّسة قرب الشاشة في منطقة ما بين الحرمين، بالإضافة الى وجودها في معرض الكتاب الدائم في بيروت - لبنان، وفي معرض الكتاب الدائم في طهران".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: