شبكة الكفيل العالمية
الى

يوميّاً وطيلة أيّام الشهر الفضيل: المتولّي الشرعيّ للعتبة العبّاسية المقدّسة يُلقي دروساً أخلاقيّةً وتربويّة مستقاة من دعاء أبي حمزة الثمالي

منذ الأيّام الأولى لحلول شهر رمضان المبارك، وتواصلاً لما تمّ البدء به في العام الماضي، تمّ تنظيمُ سلسلةٍ من المحاضرات يُلقيها المتولّي الشرعيّ للعتبة العبّاسية المقدّسة سماحة السيد أحمد الصافي(دام عزّه)، في جمعٍ من خدمة المرقد الطاهر لأبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، وتتضمّن شرحاً لمضامين دعاء ومناجاة أبي حمزة الثمالي التربويّة والأخلاقيّة والإرشاديّة، والاستشهاد بمفاهيم وقصص قرآنية.
وتُقام المحاضرةُ مساء كلّ يومٍ في قاعة سرداب الإمام الكاظم(عليه السلام) في العتبة العباسية المقدّسة.
هذا وقد تناولت - وستتناول في قادم الايام- هذه المحاضرات مفاهيم كثيرة ومهمّة في هذا الدعاء، وهو من أدعية السّحر المرويّة عن الإمام زين العابدين(عليه السلام)، كالتوبة والإنابة وشحذ الهمم لإصلاح النفس وغيرها من المضامين ذات الأهميّة والدلالات التي تقوّم السير والسلوك والأدب مع الله تعالى، والاعتراف بين يدي الله تعالى بالتقصير وارتكاب الذنوب والآثام.
يُذكر أنّ هذا الدعاء -دعاء أبي حمزة الثمالي- يحظى بأهميّةٍ ومكانةٍ عاليتين لدى المؤمنين، ويعدّ واحداً من أطول الأدعية المرويّة عن الإمام السجّاد(عليه السلام) بنقلٍ من أبي حمزة الثمالي، وقد ورد استحبابُ قراءته في جملة أدعية السحر من شهر رمضان المبارك، وأبو حمزة هو ثابت بن أبي صفيّة دينار الكوفيّ المعروف بأبي حمزة الثمالي، ولقبُ الثمالي جاء نسبةً لعشيرته التي هي فرعٌ من عشائر الأزد، وكان الثمالي من رواة حديث الإمام زين العابدين والإمام الباقر والإمام الصادق والإمام الكاظم(عليهم السلام)، ومن أبرز علماء المذهب الإماميّ والإسلام، فكان من أعلام عصره في الحديث والفقه وعلوم اللّغة وغيرها.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: