شبكة الكفيل العالمية
الى

صباح كل يوم جلسةً قرآنيّة رمضانيّة تقيمها شعبة الخطابة الحسينيّة

القرآن الكريم مفتاحُ خزائن الغيب وكنوز السماوات وجامع الخيرات والفضائل والكمالات المطلقة التي ينتهي إليها كلّ كمال، وهو الهادي للناس كافّة في كلّ عصرٍ ومصر كما قال تعالى شأنه: (إنّ هذا القرآنَ يهدي للتي هيَ أقومُ)، وشهرُ رمضان هو شهرُ القرآن وقد شرّفه الله تعالى فأنزله فيه الذي هو بيانُ كلّ شيءٍ، ومن أجل استثمار نفحات هذا الشهر الإيمانيّة وضمن فعّاليات وأنشطة العتبة العبّاسية المقدّسة القرآنيّة في هذا الشهر المبارك، أقامت شعبةُ الخطابة الحسينيّة فيها برنامجاً قرآنيّاً خاصّاً يضمّ جملةً من الفقرات.
معاونةُ مسؤولة شعبة الخطابة الحسينيّة الأستاذة تغريد عبد الخالق التميمي تحدّثت لشبكة الكفيل عن هذا البرنامج قائلةً: "البرنامج القرآنيّ يُقام يوميّاً في سرداب العلقمي في توسعة العتبة العبّاسية المقدّسة، ويستمرّ طيلة أيّام الشهر المبارك، وفيه فعّاليات عديدة أهمّها:
- قراءة جزءٍ من القرآن الكريم.
- توضيح معاني الكلمات التي وردت في الجزء المقروء وبيان شرحه.
- طرح سؤالٍ حول الأحاديث العقائديّة التي تحثّ على الأخلاق الإسلاميّة الحميدة الواردة عن النبيّ وأهل البيت(صلوات الله عليهم أجمعين)، والتي لها ارتباطٌ بالآيات القرآنيّة المذكورة في الجزء الذي تمّت قراءته من القرآن الكريم.
- قراءة (قصّة وعبرة) توضّح بعض الحوادث التاريخيّة الحاصلة في أيّام شهر رمضان المبارك وبعض القِصص المذكورة في القرآن الكريم
- أحياء المناسبات الرمضانية.
- أحياء ليالي القدر المباركة
- استذكار ولادة الإمام الحسن عليه السلام وشهادة ابيه سلام الله عليه ".
وبيّنت كذلك: "تشترك في هذه الفعّالية طالباتُ الشعبة المشتركات في دوراتها ومنهاجها التعليميّ بالإضافة الى زائرات الحرم الطاهر لأبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، وتبدأ الجلسةُ من الساعة العاشرة وحتّى الثانية عشرة صباحاً كلّ يوم".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: