شبكة الكفيل العالمية
الى

اختتام فعّاليات المهرجان الثقافيّ السنويّ لولادة كريم آل البيت (عليه السلام)

شهدت قاعةُ الشهيد أحمد العبيدي في ديوان الوقف الشيعيّ/ فرع محافظة بابل مساء يوم الأربعاء (16 رمضان 1440هـ) الموافق لـ(23 آيار 2019م)، اختتام فعّاليات المهرجان السنويّ المركزيّ الثاني عشر لولادة كريم آل البيت(عليه السلام)، الذي أقامته الهيأةُ العُليا لمشروع الحلّة مدينة الإمام الحسن المجتبى(عليه السلام)، برعاية العتبتَيْن المقدّستَيْن الحسينيّة والعبّاسية وتحت شعار: (الإمامُ الحسنُ المجتبى -عليه السلام- نورٌ يُستضاء به وإمامٌ يُقتدى به)، وذلك إحياءً واحتفاءً بالذكرى العطرة لولادة الإمام الحسن السبط(عليه السلام).
حفلُ الختام الذي شهد حضوراً لشخصيّاتٍ دينيّة وثقافيّة وأكاديميّة، ووفودٍ مثّلت العتبتَيْن المقدّستَيْن وجمعٍ كبير من أهالي المدينة، استُهِلَّ بتلاوة آياتٍ من الذكر الحكيم وقراءة سورة الفاتحة ترحّماً على أرواح شهداء العراق الأبرار، أعقبت ذلك مشاركةٌ خطابيّة قام بها كلٌّ من الطالب محمد حسين وعلي سعدون أحد الفائزين بمسابقة حفظ خطب الإمام الحسن(عليه السلام)، وهو مشروعٌ اشترك فيه (220) طالباً من (116) مدرسةً.
اعتلى المنصّة بعد ذلك الباحث والأستاذ في الحوزة العلميّة الشيخ علي الغزّي ليُلقي ملخّص بحثٍ توسّم بعنوان: (شرعيّة الإمام الحسن -عليه السلام- في منظار غير الإماميّة.. ابن كثير أنموذجاً) الذي بيّن فيه: "إنّ شرعيّة خلافة الإمام الحسن(عليه السلام) لدى الإماميّة ليس فيها أيّ إشكالٍ أو تشكيك، فهي أمرٌ إلهيّ ولا يمكن أن تعطى لفلانٍ أو لآخر، وهناك العديد من الأدلّة على هذا الكلام، لكنّنا أخذنا كتاب ابن الأثير للمعرفة والاستدلال بأنّ الإمام الحسن(عليه السلام) هو الخليفة الخامس، فقد ذكر العديد من الأحاديث التي وردت فيه وهي تؤكّد هذا المنحى".
أعقبته مشاركةٌ شعريّة قام بأدائها البرعم مصطفى علي صالح، ليتمّ بعدها تكريمُ الجهات والشخصيّات المشاركة والتي أسهمت في إنجاح فعّاليات هذه النسخة من المهرجان، التي كانت حافلةً بالفعاليّات والأنشطة وكان محورها العامّ والفضاء الذي تدور فيه هو الإمام الحسن(عليه السلام).
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: