شبكة الكفيل العالمية
الى

بموكبٍ عزائيّ موحّد: خَدَمةُ العتبتين المقدّستين يعزّون الإمام الحسين وأخاه أبا الفضل في ذكرى استشهاد أبيهما أمير المؤمنين (عليهم السلام)

ببالغ الحزن والأسى وبقلوبٍ يعتريها الألم، انطلق بعد ظهر اليوم الاثنين (21 رمضان المبارك 1440هـ) الموافق لـ(27 آيار 2019م) الموكبُ العزائيّ الموحّد لخَدَمَة العتبتَيْن المقدّستَيْن الحسينيّة والعبّاسية، إحياءً لذكرى استشهاد سيّد الأوصياء وأمير المؤمنين علي بن أبي طالب(صلوات الله وسلامه عليه)، لتقديم التعازي للإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام) ومن قبلهم الإمام صاحب العصر والزمان الحجّة بن الحسن(عجّل الله تعالى فرجه الشريف) بالفاجعة الأليمة التي أصابت الأمّة الإسلاميّة.


نقطة انطلاق الموكب العزائيّ كانت من الصحن العبّاسي الشريف بعد تقديم التعازي للمولى أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، وعلى إيقاعٍ حزينٍ أليم انطلق خدمةُ العتبة العبّاسية المقدّسة متوجّهين نحو الضريح الطاهر لسيّد الشهداء(عليه السلام)، قاطعين ساحةَ ما بين الحرمين الشريفين لطماً على الصدور دامعةً عيونهم صادحةً حناجرهم بأشجى الهتافات والقصائد الحزينة، التي عبّرت عن هول هذه الفاجعة والمصيبة التي حلّت على البيت المحمّدي، وعند وصولهم الى الصحن الحسينيّ المطهّر كان في استقبالهم إخوتهم من خَدَمَة العتبة الحسينيّة المقدّسة، ليُقيموا هناك مجلساً للّطم شاركهم فيه عددٌ من الزائرين الموجودين هناك.


الجديرُ بالذكر أنّ الموكب العزائيّ الموحّد لخَدَمَة العتبتين المقدّستَيْن الحسينيّة والعبّاسية، يدخل ضمن البرنامج العزائيّ الخاصّ بالعتبتين المقدّستين في كلّ مناسبةٍ أليمة من مناسبات البيت المحمّدي.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: