شبكة الكفيل العالمية
الى

مدارسُ الكفيل الدينيّة النسويّة تنظّم برنامجاً للأيتام وذويهم وترفدهم بكسوة وسلّةٍ غذائيّة

حفَلَ سجلُّ العتبة العبّاسية المقدّسة بالبرامج والأنشطة الرمضانيّة، وقد تمّ إفراد مساحةٍ من هذه البرامج للأيتام والعوائل المتعفّفة وذويهم، وبالأخصّ من ضحّى بنفسه ولبّى نداء الوطن والمرجعيّة، وأرخص دمه في سبيل أن يبقى العراق ومقدّساته شامخاً، فقد نظّمت شعبةُ مدارس الكفيل الدينيّة النسويّة برنامجاً رمضانيّاً ضمّ فقراتٍ عديدة تبلورت بأجمعها لرعاية هذه الفئات ورسم البسمة على شفاههم.

الأستاذة بشرى الكناني مسؤولةُ شعبة مدارس الكفيل الدينيّة النسويّة بيّنت لشبكة الكفيل قائلةً: "البرنامج هو واحدٌ من بين برامج عديدة ترعاها وتقيمها العتبةُ العبّاسية المقدّسة، وقد استثمرنا هذا الشهر الفضيل لأجل التشرّف والالتقاء بهذه الثلّة وتنظيم برنامجٍ خاصّ بهم، والمساهمة ولو بالشيء اليسير في التخفيف عن كاهلهم، حيث ضمّ البرنامج:

- فقرات ترفيهيّة للأطفال ضمّت ألعاباً فكريّة ومسابقات وغيرها.

- محاضرة توجيهيّة وتوعويّة للفتيات تمحورت حول أمورٍ عديدة تخصّ الثقافة العامّة والسلوك البيتيّ والمجتمعيّ لهنّ.

- محاضرات دينيّة للأمّهات بيّنت مكانتهنّ العظيمة في تأدية هذا الواجب والمهمّة في احتضان أولادهنّ وبناتهنّ والعمل على تربيتهم وتنشئتهم التنشئة الصحيحة.

- إقامة وجبة إفطار جماعيّة أقيمت في مركز الصدّيقة الطاهرة(عليها السلام)".

وأضافت: "اختُتِم هذا البرنامج بتوزيع سلّةٍ غذائيّة لهذه العوائل مع توزيع قسائم شرائيّة للتبضّع مجّاناً من مجمّع العفاف للتسوّق".

المتشرّفون بهذا البرنامج أعربوا من جانبهم عن فرحتهم بهذه المبادرة التي قامت بها العتبةُ العبّاسية المقدّسة في هذا الشهر المبارك.

يُذكر أنّ هذه المبادرة تأتي استمراراً للمبادرات التي تقدّمها العتبةُ العبّاسية المقدّسة لهذه العوائل الكريمة في هذا الشهر الفضيل، وذلك تكريماً لهم ولتضحيات أبنائهم، وإنّ العتبة المقدّسة قد أعدّت برنامجاً خدميّاً خاصّاً بشهر رمضان الكريم يشتمل على العديد من الفقرات ومنها هذه المبادرة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: