شبكة الكفيل العالمية
الى

العتبةُ العبّاسية المقدّسة تدعم وتؤازر مبادرةً إنسانيّة لمساعدة الأيتام والعوائل المتعفّفة

ضمن سلسلة مبادراتها الإنسانيّة التي يحفل سجلّها بها وبالأخصّ فيما يتعلّق بشريحة الأيتام، قامت العتبةُ العبّاسية المقدّسة وتواصلاً لما بدأت به بمعاضدة ومساندة المشروع الخيريّ الذي أطلقته مؤسّسة الفضل لرعاية الأيتام، الذي يقضي بتوفير ما يحتاجه اليتيم من مأكلٍ ومشرب وملبس باتّباع نظامِ تسوّقٍ ينفّذ لأوّل مرّة على صعيد العراق، وبما يحفظ كرامة وعزّة نفس اليتيم.

رئيسُ المؤسّسة الشيخ حسين الترابي بيّن لشبكة الكفيل قائلاً: "مؤسّسة الفضل لرعاية الأيتام هي إحدى المؤسّسات الداعمة والراعية لفئة أيتام وذوي الشهداء الملبّين لنداء الوطن والمرجعيّة، الذين ضحّوا بدمائهم الزكيّة من أجل تحرير أرضه والذود عنها، وكجزءٍ من الخدمات التي تُقدَّم لهم قمنا بإطلاق مشروعٍ خيريّ بدعمٍ وإسنادٍ من لدن العتبة العبّاسية المقدّسة، التي لها دورٌ متميّز في دعم عملنا والمساهمة وإبداء أيّ مساعدة نحتاجها، والتي تسهم في التخفيف عن كاهل هذه العوائل ومساعدتهم في تخطّي مصاعب الحياة وظروفها القاسية، والوفاء ولو قليلاً بحقِّ مَنْ استرخصوا الدنيا وما فيها من أجل الدين والعِرْض والأرض".

وبيّن الترابي: "اعتُمِدَت آليّةُ توزيعٍ تضمن حفظ كرامة المشمولين والمسجّلين ضمن قواعد بيانات المؤسّسة بعيداً عن كلّ ما يُحرجهم، فقد تمّ تزويد مراكز البيع المباشر للمنتوجات التابعة لشركة نور الكفيل في العتبة العبّاسية المقدّسة بأسماء المشمولين، وتزويدهم ببطاقات خاصّة كوسيلة تعريفيّة للمركز وتبعاً لمبلغٍ ماليّ يستطيع أن يتسوّق به ما يحبّ ويشتري من هذه المنتجات بدون قيدٍ أو شرط، وبسقفٍ ماليّ قدره (30) ألف دينار، هذا من جانبٍ ومن جانبٍ آخر فقد قمنا بافتتاح مجمّعٍ تسويقيّ يستطيع من خلاله اليتيمُ أو ذووه أن يأخذ ما يحتاجه وباتّباع الآليّة نفسها".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: