شبكة الكفيل العالمية
الى

مستشفى الكفيل يقدّم خدماتٍ طبيّة وعلاجيّة لأكثر من (120) يتيماً...

مشروعٌ إنسانيّ تبنّاه مستشفى الكفيل التخصّصي التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة توسّم بـ(أطبّاء بلا أجور)، وقد لاقى ترحيباً وإقبالاً واسعين من قبل المستفيدين منه، لكونه يُطرح لأوّل مرّة وينفّذ بهذه الصورة والآليّة، وقد شمل مناطق عديدة في داخل وخارج محافظة كربلاء المقدّسة، ونظراً للنتائج الطيّبة التي حقّقها فقد وضعته إدارةُ المستشفى ضمن أولويّاتها، ورصدت له كافّة الإمكانيّات البشريّة من أطبّاء وممرّضين أو أدوية وعلاجات طبيّة وسخّرتها له، لكون أنّ أغلب المناطق التي يزورها تُعاني من نقصٍ في الخدمات الطبّية والعلاجيّة المقدَّمة لهم أو عدم توفّرها أصلاً.
وقد استهدف البرنامج في واحدةٍ من محطّاته المتعدّدة فئة الأيتام، حيث تمّت معاينة وعلاج أكثر من (120) حالة ومن (50) عائلة في إحدى مناطق محافظة بغداد، وإنّ الخدمات الطبيّة التي قُدّمت بالمجّان شملت فحص العيون وتشخيص أمراضها بالإضافة الى فحص الأطفال وتقديم العلاج المجّاني لهم، فضلاً عن فحص أمراض الباطنيّة وتقديم العلاج اللّازم لكلّ حالة.
وبحسب ما بيّنه مديرُ المستشفى الدكتور جاسم الإبراهيمي: "إنّ جولات مشروع (أطبّاء بلا أجور) مستمرّة وستتواصل لتغطية أكبر عددٍ من المناطق المحرومة في العراق وهذا هو طموحنا، وسنعمل على توسيع هذا البرنامج ورفده بملاكاتٍ طبيّة وتمريضيّة فضلاً عن العلاجات، ليشمل أهالي المناطق الفقيرة والمحرومة في المحافظات الأخرى تبعاً لخطّةٍ زمانيّة ومكانيّة أعدّتها إدارةُ المستشفى لتقديم المساعدة الطبيّة والعلاجيّة لهم".
يُذكر أنّ مشروع (أطبّاء بلا أجور) الذي أطلقه مستشفى الكفيل التخصّصي يهدف الى:
أوّلاً: معاينة الحالات المرضيّة حسب كلّ حالةٍ للمناطق التي تُعاني نقصاً في تواجد المراكز الطبّية.
ثانياً: وصف العلاج المناسب وصرفه بإشراف أطبّاء أخصّائيّين.
ثالثاً: المساهمة في التخفيف عن كاهل المواطنين صحيّاً.
رابعاً: تثقيف ساكني هذه المناطق طبيّاً وإعطائهم إرشادات طبّية.
خامساً: إحالة الحالات المستعصية للمستشفى والإشراف على إعطائهم العلاج المناسب بعد تشخصيها.
سادساً: الاطّلاع بصورةٍ ميدانيّة على ما يُعانيه قاطنو هذه المناطق من أمراض، والعمل على إيجاد العلاجات المناسبة لها.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: