شبكة الكفيل العالمية
الى

ممثل موكب عابس الشاكري : رجائنا أن يتحول هذا الأسبوع إلى احتفال سنوي كل عام يستمر مع أجيالنا الناشئة

ألقى ممثل موكب عابس الشاكري في المانيا السيد عادل البهادلي كلمة في افتتاح فعاليات اسبوع ابي الفضل العباس(عليه السلام) الفكري الثاني في المانيا التي استهلها قائلا: الإخوة والأخوات الذين شرفونا بمشاركتهم وحضورهم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يعجز اللسان عن وصف بالغ فرحِنا وسرورنا، وعن عظيم تشرفنا برفع راية مولانا ابي الفضل العباس صلوات الله وسلامه عليه فهذا شرفٌ كبير، ونعمة عظيمه حبانا الله بها واختصنا بكرامتها، ولا يفوتنا أن نشكر الساعين لتحقق هذه النعمة، فمن لم يشكر المخلوق لم يشكر الخالق. وأشكركم لله اشكركم للناس.. فجزاكم الله خير الجزاء.

وأضاف: “ولا يفوتنا أن نتقدم لكم بطلبنا نشفعه برجائنا الكبير أن تتحول هذه الأمسية المباركة إلى احتفال سنوي وذكرى متجددة في كل عام تستمر مع اجيالنا الناشئة في دار المهجر، على ان ترفع راية من رايات القباب الشريفة بشكل سنوي في مؤسستنا وموكبنا ( عابس الشاكري "رضوان الله تعالى عليه")

وتابع: "كما لا يفوتنا - إنطلاقاً من شعار هذا الملتقى المعنون بـ الاغتراب ثروة للوطن، والذي يهدف إلى تضييق المسافات التي تفصل المغترب عن الوطن، بما يمثل الوطن في بعده الجغرافي والإنتماء لترابه من جانب، وبما يمثل في بعده الديني والارتباط بالمراقد الشريفة والحوزات العلمية المباركة".

مشيراً: "لا يفوتنا أن نقدم بين ايديكم مقترحاً يصبُ في تحقق غاية هذا الملتقى.. وهو أن ترعى العتباتُ المقدسة والمؤسسات الدينية المباركة وبشكل دوري سنوي مبادرة تتضمن هجرة الجيل الناشئ والشباب المغترب إلى ارض الوطن في أيام العطلة الصيفية.. أسوة بالدول الإسلامية الأخرى والمؤسساتِ الدينية العاملة فيها، كإيران وتركيا وغيرهما من الدول مما يعمق ارتباط الشباب بوطنه الأم، ودينه ومذهبه وتقاليده.

ليتلقى الشباب هناك دورة سريعة في اساسيات العقيدة والشريعة، ولينهلوا من عظيم أخلاق النبي وآله صلوات الله عليهم أجمعين، وليعمّقوا معرفتهم بالتقاليد والطقوس الإسلامية فيتحصنوا من الوقوع في فخاخ الديانات والمذاهب المنحرفة، وليبتعدوا عن مشارب الفكر الإلحادي.

وبين: "ولا تُخفيكم علماً، فقد وجهت لنا الكثير من الدعوات في هذا الإطار ولكننا لا نُلبيها خوفاً من المآرب السياسية والمطامع الفردية.. ولذلك قدمنا طلبنا بين أيديكم لعلمنا بإخلاصكم لله ولرسوله وآله صلوات الله عليهم أجمعين".

وأختتم، نكرر شكرنا لكل من حضر وسعى وشارك في إنجاح هذا الملتقى المبارك، نسأل الله أن يتجدد وأن يُحقق أهدافه وتطلعاته... والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: