شبكة الكفيل العالمية
الى

جهودٌ كبيرةٌ تقدّمها وحدةُ الصوتيّات في قسم ما بين الحرمين الشريفين

كُثُرٌ هم الجنود المجهولون الذين يعملون ليلاً ونهاراً، من أجل خلق أجواء ملائمة للزائرين الذين يقصدون ضريحَيْ سيّد الشهداء وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام)، لأداء مراسيم الزيارة والقيام بالأعمال العباديّة سواءً من داخل المرقدين الطاهرين أو في ساحة ما بين الحرمين الشريفين، ومن هؤلاء الجنود هم كادر وحدة الصوتيّات في قسم ما بين الحرمين الشريفين التابع للعتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية، حيث انتهت كوادرُ الوحدة مؤخّراً من نصب وصيانة أكثر من (75) مكبّرة صوت في ساحة ما بين الحرمين الشريفين والأماكن المحيطة بها.


مسؤولُ وحدة الصوتيّات الأستاذ صبري عبد ونان بيّن لشبكة الكفيل: "تمّ مؤخّراً نصب وصيانة أكثر من (75) مكبّرة صوت في ساحة ما بين الحرمين الشريفين والأماكن المحيطة بها، وهذا يدخل ضمن الأعمال المُلقاة على عاتقنا".


وأضاف: "كما تعلمون أن ساحة ما بين الحرمين الشريفين تشهد يوميّاً أداء الصلوات جماعةً، فضلاً عن الأعمال العباديّة الأخرى إضافةً الى المهرجانات والمحافل والأمسيات الولائيّة والقرآنيّة والشعريّة، ناهيك عن النداءات المستمرّة لمركز المفقودين التابع لقسم ما بين الحرمين، الذي يعتمد بشكلٍ كلّي على مكبّرات الصوت المنصوبة في هذه الساحة والأماكن المحيطة بها، لذلك يتحتّم علينا أن نجهّز هذه المنطقة بمكبّرات الصوت التي تعمل على مدار 24 ساعة".


الجديرُ بالذكر أنّ وحدة مكبّرات الصوت هي من الوحدات التي تبذل جهوداً كبيرة في أيّام الزيارات الكبرى، فضلاً عن ليالي الجمع من كلّ أسبوع من أجل خدمة الزائر الكريم.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: