شبكة الكفيل العالمية
الى

سفير الجمهورية العراقية في المانيا الدكتور ضياء الدباس: العراق مركز اشعاع حضاري يشهد له التأريخ ونوره يضيء للإنسانية حاضرها ومستقبلها

على هامش الورشة العلمية التي عقدت في العاصمة الألمانية برلين وتحت شعار (دور الاديان في نشر السلام)، ألقى سفير جمهورية العراق الدكتور ضياء الدباس كلمة في أسبوع أبي الفضل العباس(عليه السلام) الفكري الدولي الثاني الذي ترعاه وتقيمه العتبة العباسة المقدسة بالتعاون مع الجمعية الأوروبية لتعارف الأديان، وذلك في صباح يوم الأحد 16/6/ 2019م، التي جاء فيها: نتشرف اليوم في برلين، باستضافة قامات دينية وعلمية عراقية، نفخر بها ونعدها شواهد على ان العراق يأبى إلا ان يكون مركز اشعاع حضاري يشهد له التأريخ في أحنك الظروف التي عاشها ويعيشها وليظل نوره يضيء للإنسانية حاضرها ومستقبلها، إن هجمة القوى الظلامية الشرسة التي تصدى لها العراق مؤخراً، اريد منها استهداف قلب حضارة العالم ومهد ولادتها، بما لهذه الرمزية من ابعاد إنسانية عظيمة، لذا فان وقفة شعب العراق كانت ولا زالت تاريخية بكل ما لهذه الكلمة من معنى، ولعل مما سيشهد به التاريخ الإنساني بصورة غير مسبوقة، وقفة المرجعيات الدينية في العراق وقيادتها الحكيمة لدفة المجتمع حتى الوصول الى بر الأمان، فالمرجعية الدينية العليا ممثلة بسماحة آية الله العظمى السيد علي الحسيني السيستاني(دام ظله الوارف)، ظلت دوماً أبا لكل العراقيين دون تمييز، ولم تكتف فقط بنبذ العنف بكل اشكاله وانما خطت طريق السلام الذي يحفظ أرواح العراقيين ويجنبهم الفتنة التي بذلت قوى الشر من أجل بذرها الأموال وجيشت لها عصابات التطرف والتكفير.

مضيفاً: من المهم ان يعلم العالم اجمع ما أسهمت به المرجعية الدينية الرشيدة، والعتبات المقدسة وفي مقدمتها العتبة العباسية المقدسة، وما بذلته من جهود مخلصة ومباركة، لمدّ يد العون الى العرقيين الذي تضرروا بفعل العمليات العسكرية لتحرير مناطق العراق من سيطرة عصابات التكفير الإرهابية، فكانت وقفتهم طوق نجاة لملايين البشر الذين كانوا بأمس الحاجة الى المأوى والمأكل، فعلاوة على الاحتياجات الإنسانية الأساسية، سعت العتبات المقدسة الى توفير التعليم والرعاية النفسية للأطفال الذين شهدوا وعاشوا في ظل ظلم وظلام دولة داعش الافتراضية.

أختتم: نؤكد من برلين وفي هذه المناسبة، فخرنا واعتزازنا بمرجعيات العراق الدينية الحكيمة كافة، وجهود العتبات المقدسة المخلصة المباركة.. ونسأل الله العلي القدير ان يوفق الجميع لكل خير ويحفظ عراقنا العزيز من كل مكروه.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: