شبكة الكفيل العالمية
الى

من ذاكرة الفتوى: الإعلان عن تشكيل فرقة العبّاس (عليه السلام) القتاليّة للدفاع عن العراق ومقدّساته

في مثل هذا اليوم (22 حزيران) من عام (2014م) وانطلاقاً من الواجب الشرعيّ والوطنيّ تجاه البلد ومقدّساته، وتنفيذاً وامتثالاً لفتوى المرجعيّة الدينيّة العُليا في النجف الأشرف بالوجوب الكفائي للدفاع عن أرض العراق ومقدّساته، تمّ الإعلان عن تشكيل فرقة العبّاس(عليه السلام) القتاليّة، وذلك في مجمّع العلقمي للزائرين التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة.

الإعلان كان على لسان رئيس مجلس محافظة كربلاء المقدّسة الأستاذ نصيف جاسم الخطابي، حيث قال: "تلبيةً لنداء المرجعيّة، ونتيجةً لتزايد أعداد المتطوّعين في المحافظة، وعدم استيعاب المراكز الحاليّة لهم، قرّرت لجنة الحشد الشعبيّ في المحافظة التابعة لهيأة الحشد الشعبيّ في البلاد، المُشكّلة من قبل رئاسة الوزراء، فتح مراكز إضافيّة للتطوّع وبالتنسيق مع الأمانة العامّة للعتبة العبّاسية المقدّسة".

وأضاف الخطّابي: "إنّ هذه المراكز ستكون نواةً لتشكيل فرقةٍ لحماية المدينة المقدّسة وقد سُمّيت بـ(فرقة العبّاس(عليه السلام)).

موضّحاً: "أنّ هذه الأعداد ستنخرط ضمن تشكيلات الأجهزة الأمنيّة والعسكريّة، وستعمل تحت إشرافها، وكما أكّدت على ذلك المرجعيّة الدينيّة العُليا في النجف الأشرف المتمثّلة بسماحة المرجع الدينيّ الأعلى سماحة السيد السيستاني(دام ظلّه الوارف)".

الفريق الركن عثمان الغانمي رئيسُ أركان الجيش حاليّاً وقائدُ عمليّات الفرات الأوسط في حينها وخلال لقائه بمتطوّعي الفرقة بيّن: "إنّ ما وجدناه من روحٍ قتاليّة عالية لدى جنود فرقة العبّاس(عليه السلام) القتاليّة هو فوق المتوقّع من ناحية الجهوزيّة القتاليّة والتدريب والانضباط والروح المعنويّة، وهذا الأمر يبعث في النفوس الراحة والسرور ويبعث برسائل اطمئنان إلى أهالي محافظة كربلاء المقدّسة بوجه الخصوص والعراق عموماً، أنّ المعركة سيكون النصرُ فيها بالقريب العاجل ما دمنا نملك هكذا مقاتلين شجعان، وإنّ هذه الفرقة تختلف عن باقي الفرق من المتطوّعين، لكونها تحمل اسم العبّاس(عليه السلام)، هذا من جانب ومن جانبٍ آخر فهي تشكّلت في مدينة تُعدّ مصدرَ الثورة والثوّار ضدّ الظلم والاضطهاد، وهذا الأمر بطبيعة الحال يُلقي على عاتق هذه الفرقة مهامّاً ومسؤوليّةً كبيرة، وما وجدناه من مقاتليها أنّهم على قدر تحمّل هذه المسؤولية والأخذ بزمام المبادرة".

يُذكر أنّ فرقة العباس(عليه السلام) القتاليّة اللواء/26 حشد شعبي قد شاركت في أغلب معارك تحرير أرض العراق من عصابات داعش الإرهابيّة، وكُلّفت بواجباتٍ قتاليّة أثبتت فيها جدارتها وقدرتها الميدانيّة، التي اكتسبتها من خلال التدريبات العسكريّة، فضلاً عن تسلّحها بالعزيمة والإيمان المستمَدّة من قائد جيش الإمام الحسين أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام)، وقدّمت خلال هذه المعارك التي خاضتها كوكبةً من الشهداء والجرحى.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: