شبكة الكفيل العالمية
الى

مشروع توسعة حرم أبي الفضل العبّاس (عليه السلام) بتسقيف صحنه الشريف: محافظةٌ على النسيج المعماريّ وزيادةٌ في خدمة الزائرين

كما يعلم الجميع أنّ الصحن الشريف للمولى أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) كان قد شهد عمليّة تسقيف كاملة، ذلك خدمةً للزائرين القاصدين زيارته ولأجل توفير أجواء مثاليّة لهم ولوقايتهم من حرّ الشمس تارةً ومن مياه الأمطار تارةً أخرى، وإنّ أعمال هذا المشروع الذي يُعدّ واحداً من أهمّ المشاريع التي نُفّذت في العتبة العبّاسية المقدّسة والذي تأتي أهميّته بعد توسعة الصحن الطاهر، قد تمّت بالشكل الأمثل والأجمل من خلال تصاميم العمارة الإسلاميّة، وبما يتناغم مع ما هو موجود من معالم امتازت بها أروقةُ المرقد الطاهر.

التسقيف الذي حصل لم يخلّ بالهويّة الإسلاميّة المعماريّة للمرقد الشريف، بل على العكس زادها جمالاً، ذلك لأنّ عمليّة اختيار التصاميم والنقوش والزخارف الخاصّة بالسقوف والقباب كانت كلّها مستوحاة من نفس الطراز المعماري الإسلامي، الذي تُشيّد به كافّة المزارات والعتبات المقدّسة، وذلك لإدامة التواصل بين ما هو موجود من العمارة القديمة والجديدة المستخدمة للتسقيف الجديد وبما يحافظ عليها، فقد روعيت فيها جميع هذه الأمور ولم تخرج عنها بل جاءت مكمّلةً لها وبأحدث الطرق العلميّة والهندسيّة.

ومن جهةٍ أخرى فإنّ المشروع نُفّذ بأيادٍ وكفاءاتٍ عراقيّة خالصة تصميماً وتنفيذاً، فكان بحقّ فرصةً طيّبة لتبيان مهارات هذه الكفاءات، فضلاً عن جودة الموادّ التي استُخدمت في هذا المشروع، وكلّ ذلك خدمةً للزائرين ولإضفاء جماليّة أكثر على مرقد المولى أبي الفضل العبّاس(سلام الله عليه).
تعليقات القراء
1 | حبيب البصراوي | 29/08/2019 18:06 | العراق
بارك الله بكم على هذا الموقع الرائع
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: