شبكة الكفيل العالمية
الى

على خُطى تحقيق الاكتفاء الذاتيّ: المختبرُ الهندسيّ الإنشائيّ ركيزةٌ هامّة لتنفيذ مشاريع العتبة العبّاسية المقدّسة

يعتبر المختبر الهندسيّ والإنشائيّ التابع لقسم المشاريع الهندسيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة من المفاصل المهمّة والساندة لعمله؛ وذلك نظراً للتوسّع في المشاريع المختلفة التي تبنّتها العتبة المقدّسة، ممّا استوجب أن يكون هناك مختبرٌ خاصّ بها لأجل تلبية حاجاتها في هذا المجال، إضافةً لدعم مشاريع المحافظة المقدّسة وتحقيقاً للاكتفاء الذاتيّ.
يتكوّن المختبر الهندسيّ الإنشائيّ من عدّة مختبرات هي:
1- مختبر البناء: وعمله هو فحص مادّة الصبّ (الكونكريت) وحديد التسليح، وكذلك الموادّ الداخلة في عمليّة البناء.
2- مختبر تحليلات التربة: يتمّ فيه فحص التربة، وبشقّين: الأوّل هو فحص التربة ونوعيّتها ومدى ملاءمتها لتنفيذ المشاريع، أمّا الشق الثاني فيُسمّى بـ(تحرّيات التربة)، وهذه العمليّة تختلف عن سابقتها، فهي أكثر تعقيداً؛ لكونها تتمّ عن طريق حفر التربة بمسافة تتراوح من (25م) الى (30م)، حيث تؤخذ التربة أيضاً ليتمّ فحصها في مختبر الفحص الخاصّ بها.
3- مختبر التحليلات الكيميائية: يعتبر من أهمّ المختبرات الموجودة، إذ يجري العمل فيه بشكلٍ دقيق جداً، وهو من المراحل التي تكوّن مفصلاً مهمّاً في تحديد جزءٍ كبير من جودة المشروع؛ لأنّ في هذا المختبر يتمّ فحص تكوين التركيب الداخلي للموادّ الداخلة في عمليّة البناء.
4- المختبرات الحقليّة: وهي تختلف عن غيرها لأنّ عملها يتمّ في موقع المشروع، حيث يتمّ نصب هذا المختبر في موقع العمل بعد أن يتمّ التعاقد مع الشركة المنفّذة للمشروع، وهذا المختبر يلجأ اليه البعض من أجل اختصار المدّة التي تستغرقها عمليّة الفحص، فبدلاً من أن تُؤخذ عيّنات من المواد التي يُراد فحصها ونقلها الى المختبر، يتمّ الفحص موضعيّاً.
5- مختبر الطرق والجسور: يختصّ بفحص الطرق والموادّ الداخلة في تعبيدها.
ويعمل المختبر وفق ضوابط إداريّة وفنيّة وضمن شروط دائرة التقييس والسيطرة النوعيّة في وزارة التخطيط العراقيّة، ممّا يجعل المواصفات تتطابق مع المعايير الهندسيّة العراقيّة المعمول بها رسميّاً، ويعمل بكادرٍ هندسيّ وفنيّ متخصّص ومدرّب على العمل على أجهزة المختبر لتحقيق النتائج المطلوبة.
يُذكر أنّه في بداية تأسيس المختبر الهندسيّ الإنشائيّ، كان عمله مقتصراً على مشاريع العتبة العبّاسية المقدّسة، ولكن بعد اتّساع رقعة المشاريع ونجاحها فضلاً عن السمعة الطيّبة التي حقّقها المختبر في هذا المجال، دفع الجهات الرسميّة وغيرها الى التعاون معه وفتح قنوات تواصليّة لإنجاز مشاريعها.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: