شبكة الكفيل العالمية
الى

ضمن برنامجها التواصليّ معهم: العتبةُ العبّاسية المقدّسة تستقبل (60) عائلة شهيد مع ذويهم وتنظّم لهم جولةً عباديّة وترفيهيّة

ضمن سعيها الحثيث لرعاية الأيتام وعوائل الشهداء الأبرار ودعم المؤسّسات الخيريّة، نظّمت العتبةُ العبّاسية المقدّسة بالتعاون مع مؤسّسة الفرسان الخيريّة في بغداد، برنامجاً لاستضافة عددٍ من عوائل وأيتام الشهداء واصطحابهم في جولةٍ على مشاتل الكفيل التابعة للعتبة المقدّسة.
الجولة تضمّنت زيارةً لمشتل الكفيل والتجوّل في أروقته ومن ثمّ زيارة للعتبتين المقدّستين مع وجبة غداء في مضيف مرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، اصطحبهم خلالها مسؤولُ إعلام العتبة العبّاسية المقدّسة الأستاذ علي حسين الخبّاز والأستاذ عبّاس الجبوري ممثّلاً عن مؤسّسة الفرسان.
من جهته قال الأستاذ عبّاس الجبوري: "باسمي واسم مؤسّسة الفرسان وعوائل الشهداء، نتقدّم بجزيل الشكر وخالص الامتنان للعتبة العبّاسية المقدّسة على هذه المبادرة الكريمة وعلى حسن الضيافة والاستقبال، وإن كان كلّ ما نقدّمه قليلاً بحقّ هذه الشريحة التي ضحّت وأعطت ولا يقارن بتضحيتهم وتضحية أبنائهم، إلّا أنّ هذه الزيارة ساهمت في رسم البسمة على وجوههم وأدخلت السرور لقلوبهم، وهم يشهدون رعاية خدمة أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) ويزورون مرقده الشريف".
وبيّن مسؤولُ إعلام العتبة المقدّسة الأستاذ علي حسين الخبّاز قائلاً: "تأتي هذه المبادرة ضمن أنشطة وفعّاليات العتبة المقدّسة وانفتاحها على مختلف المسارات الحياتيّة، وسعيها لخدمة المجتمع ورعاية البرامج والمؤسّسات الخيرية، حيث يتمّ في هذا البرنامج استضافة عوائل وأيتام الشهداء واصطحابهم لزيارة مشاريع ومنجزات العتبة العبّاسية المقدّسة، فكانت هذه الزيارة من نصيب (60) عائلةً مع (30) يتيماً من مناطق متفرّقة من العاصمة بغداد، وبالتعاون مع مؤسّسة الفرسان الخيريّة".
مضيفاً: "كلّ ما نقدّمه هو من جود وبركات أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، وزيارة هذه العوائل والأيتام لمرقده الشريف تحت رعايته ليزرع فيهم الفرحة والسرور، ونحن نتشرّف بخدمتهم وكلّ ما نقدّمه لهم قليل أمام ما قدّموه لنعيش بسلامٍ ولتبقى المقدّسات عامرةً بالخير".
يجدر بالذكر أنّ هذا البرنامج كان ولا يزال مستمرّاً، وقد تمّ تكثيفُه في الآونة الأخيرة بهدف استضافة أكبر عددٍ من عوائل وأيتام الشهداء، وفي الوقت نفسه لاطّلاعهم على مشاريع ومنجزات العتبة المقدّسة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: