شبكة الكفيل العالمية
الى

إزاحة الستار عن أضخم وأوّل موسوعةٍ لفتوى الدّفاع المقدّسة

ضمن فعّاليات مهرجان فتوى الدّفاع المقدّسة الذي انطلقت نسخته الرابعة صباح اليوم (23 شوّال 1440هـ) الموافق لـ(27 حزيران 2019م)، تمّ الإعلان وإزاحة الستار عن أضخم سفرٍ لتوثيق ملحمة العراقيّين الكبرى بتحرير أرضهم من براثن عصابات داعش الإرهابيّة الذي تحقّق بفضل فتوى المرجعيّة واستجابتهم لها.
الإعلان عن موسوعة الدّفاع المقدّسة التي كانت بـ(54) جزءً جاء على لسان الأستاذ أحمد صادق معاون رئيس قسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة والمدير التنفيذيّ للموسوعة، حيث بيّن بالقول: "من عبق الكلمات أستلّ المعاني لتكون رسالة وفاءٍ لعهدٍ حمله أبناءُ العتبة العبّاسية المقدّسة في قسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة، ممّن آلوا على أنفسهم إلّا أن يشاركوا الدماء التي كحّلت أديم هذه الأرض وهي تخطّ التواريخ، فبين من كان يصنع التاريخ على سواتر الإباء وبين من كان يرسم هذه اللوحات بيراعٍ ملؤه التحدّي ليحفظ للأجيال القادمة قصصاً أعجزت الدنيا بما حكت".
وأضاف: "منذ أن أطلق سليلُ النبوّة وأبو العراق مرجعُنا المفدّى سماحة آية الله العظمى السيد السيستاني(دام ظلّه الوارف) فتواه المباركة، لحفظ حياض هذه الأمّة من كلّ دنسٍ وهو يؤكّد على النصر في كلّ حين، ويوصي بحفظ وتوثيق كلّ مشهدٍ من مشاهد هذه الملحمة التي سطّرها أبناءُ هذا البلد بكلّ طوائفه، انبثقت فكرةُ كتابة موسوعةٍ ترسم تاريخ العراق المعاصر، وبمباركةٍ منه لهذه الخطوة وبعهدٍ من أبنائه في العتبة العبّاسية المقدّسة، ابتدأت باسم الله سبحانه وتعالى وبركات المولى أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) أعمال إنجاز موسوعة هي الأولى من نوعها، وبتوجيهٍ مباشر ومتابعةٍ مستمرّة من لدن سماحة المتولّي الشرعيّ للعتبة العبّاسية المقدّسة سماحة السيد أحمد الصافي (دام عزّه)".
مبيّناً: "ضمّت الموسوعة بين دفّتيها أحداثاً هي الأصعب على مدى تاريخ العراق الحديث، لتُشرق هذه الموسوعة في أربعةٍ وخمسين جزءً رسمت الملامح منذ أن انطلق هدير الفتوى المبارك في الصحن الحسينيّ الشريف، مروراً باستجابة العراقيّين للفتوى المباركة والعمليّات العسكريّة وتحرير الأراضي وتشكيل لجان الدّعم اللوجستي ولجان إغاثة النازحين والجهود التي بُذلت من قبل أبناء هذا البلد، لتنقل كلّ ما يتعلّق بهذه النهضة المباركة، كما تناولت هذه الموسوعة دور الحوزة العلميّة وأبناء العتبات المقدّسة والمؤسّسات الحكوميّة وغير الحكوميّة في دعم هذه الفتوى، فضلاً عن دور المواكب الحسينيّة في إسناد المقاتلين، كما كان للدور الإعلاميّ في المعركة حيّزٌ فيها لتكون هذه الموسوعة ذاكرة للأجيال القادمة لتقرأ وتطّلع أنّ العراق كان على حافّة الهاوية، وهناك يدٌ رحيمة ومباركة أنقذته بهذه الفتوى".
وأشار صادق: "إنّ العمل على إنجاز هذه الموسوعة تطلّب وقتاً وجهداً كبيرين من قِبل العاملين عليها، من أجل أن تخرج بالصورة التي تليق بهذا الحدث التاريخيّ، وتليق باسم المرجعيّة العُليا والعتبة العبّاسية المقدّسة وبحسب توجيه سماحة السيّد المتولّي الشرعي(دام عزّه)، باستمرار كادر الموسوعة على جمع وتوثيق ما لم نستطع جمعه خلال الفترة الماضية لتشعّب الأحداث -كما لا يخفى- وكثرة التفاصيل التي رافقت تلك الفترة، وكذلك لانشغال القادة الأمنيّين ودوائرهم بالمعارك وما تلاها، لتصدر مستدركات ضمن أجزاء هذه الموسوعة أو كأجزاء منفصلة تُضمّ لها، وعليه نناشد عبر هذا المنبر الشريف كلّ الجهات المعنيّة بتقديم الجهد سواءً كان عسكريّاً أم لوجستيّاً وإعلاميّاً، ليسعنا ضمّه لأجزاء هذه الموسوعة المباركة".
واختتم: "تحيّة منّا لصانع النصر والمؤسّس له سماحة آية الله العظمى السيد السيستاني(دام ظلّه الوارف)، فبفضل فتواه تحرّرت أرضنا وأهلنا ومقدّساتنا من دنس الإرهاب الداعشي المجرم، ونحن اليوم كادر هذه الموسوعة نقف بينكم بفخر لنضع بين أيديكم الكريمة بعض ما جادت به أنامل وعقول أبنائكم من منتسبي قسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة، لنقول: لقد وفينا بعهدنا الذي عاهدنا به المرجعيّة الدينيّة الشريفة قبل سنة، وعاهدناكم عليه ونلتمس العذر عن أيّ قصور، والله الموفّق".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: