شبكة الكفيل العالمية
الى

مظاهر الحزن والأسى تعمّ أرجاء العتبة العبّاسية المقدّسة

انتشرت مظاهرُ الحزن والأسى في أرجاء العتبة العبّاسية المقدّسة، استذكاراً للفاجعة الأليمة بذكرى شهادة الإمام جعفر الصادق(عليه السلام)، حيث اكتست جدرانها بالسواد وعُلّقت عليها اللافتات التي خُطّت عليها عبارات الولاء للإمام السادس من أئمّة الهدى، فضلاً عن عبارات الألم التي تجسّد الحزن الكبير الذي يعتصر قلوب أتباع أهل البيت(سلام الله عليهم).

بدورها وكعادتها في إحياء وفيات البيت المحمّدي أعدّت العتبةُ العبّاسية المقدّسة منهاجاً عزائيّاً لإحياء هذه المناسبة الأليمة يضمّ العديد من الفقرات الولائيّة، إضافةً الى مشاركتها في تقديم الخدمات للزائرين، ويتضمّن المنهاج ما يأتي:

1- استقبال المواكب المعزّية وذلك من خلال التنسيق مع قسم الشعائر والمواكب الحسينيّة في العراق والعالم الإسلامي التابع للعتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية.

2- إعداد مضيف أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) المئات من وجبات الطعام المجّانية للزائرين وتوزيعها من خلال المنافذ الخارجيّة للمضيف.

3- عقد عدّة محاضرات دينيّة للزائرين في الصحن العبّاسي الشريف بمناسبة هذه الذكرى الأليمة.

4- إقامة مجلس عزاءٍ خاصّ للمنتسبين من خَدَمَة أبي الفضل العبّاس(سلام الله عليه) في قاعة تشريفات العتبة المقدّسة.

5- انطلاق الموكب العزائيّ السنويّ لخَدَمَة أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) لتقديم العزاء لسيّد الشهداء أبي عبد الله الحسين(صلوات الله عليه).

الجديرُ بالذكر أنّ العتبة العبّاسية المقدّسة وفي كلّ مناسبةٍ تخصّ أهل البيت(عليهم السلام) تعدّ برنامجاً ولائيّاً وخدميّاً متكاملاً.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: