شبكة الكفيل العالمية
الى

مختصّون في مجال الاتّصالات: ما تقدّمه العتبةُ العبّاسية على مستوى منظومات الاتّصالات والأمن مفخرةٌ لكلّ العراقيّين

تشرّف وفدٌ من جامعة التكنلوجيا والاتّصالات في بغداد بزيارة العتبة العبّاسية المقدّسة، وبعد أداء مراسيم الزيارة كانت لهم جولةٌ في منشآت العتبة المقدّسة ومنها شعبة الاتّصالات ومنظومة المراقبة الأمنيّة.

وكان في استقبالهم مسؤولُ شعبة الاتّصالات المهندس فراس الذي قدّم بدوره شرحاً تفصيليّاً عن منظومة الاتّصالات والأمن التي تعمل بخاصّية التحليل الفيديويّ للأشخاص، واطّلع الوفدُ الزائر على الأجهزة الموجودة في غرفة السيطرة في العتبة المقدّسة.

من جهته بيّن رئيسُ الوفد الدكتور مهدي نصيف جاسم قائلاً: "من خلال مجال اختصاصنا وعملنا داخل أروقة جامعة التكنلوجيا للاتّصالات، كانت لنا وقفاتٌ عديدة على أحدث المنظومات الخاصّة بالاتّصال والسيطرة الأمنيّة، ولكن اليوم ومن خلال هذه الزيارة شاهدنا الأكثر تطوّراً في العتبة العبّاسية المقدّسة التي تطلّ علينا بكلّ ما هو متطوّر وحديث في مشاريعها".

مبيّناً: "إنّ هذا المشروع الأمنيّ بالدرجة الأساس إنّما هو مفخرةٌ لنا نحن كعراقيّين بأن نجد مشاريع تصنّف الأحدث على مستوى المنطقة من جانب، ومن جانبٍ آخر فإنّه إنجاز مبارك يُقدّم خدمةً لمدينة كربلاء المقدّسة التي تحتضن الملايين من الزائرين سنويّاً".

مضيفاً: "عند تجوالنا واطّلاعنا على مفاصل هذا المشروع التكنلوجيّ شاهدنا الخطّة المستقبليّة الخاصّة بهذا المشروع، فهو لا يتوقّف عند هذا الحدّ بل هناك خطواتٌ مستقبليّة من أجل التوسّع في عمله، وهذا الأمر بحدّ ذاته إنّما يدلّ على الحرص والاهتمام في تطوير العمل داخل العتبة المقدّسة، وقد لمسنا ذلك من خلال ما شهدناه على العاملين من حركةٍ وعملٍ دؤوب ومبارك".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: