شبكة الكفيل العالمية
الى

جمعوا بین الفن والمھارة وجمال التعبیر:جولة في ورشة خياطة العتبة العباسية المقدسة

تُعدّ شعبةُ الخياطة والتطريز في العتبة العبّاسية المقدّسة من الشعب المهمّة التابعة لقسم الهدايا والنذور، وذلك بفضل الجهود الكبيرة والمباركة لمنتسبيها، حيث تقوم هذه الشعبة بكافّة أعمال الخياطة الخاصّة بالعتبة المقدّسة، ابتداءً من خياطة علم القبّة الشريفة والستائر التي تغطّي أبواب الحرم، الى خياطة بدلات العمل وستائر شـعب وأقسام العتبة المقدّسة وغيرها من الاحتياجات.
لمعرفة تفاصيل أكثر عن أعمال الشعبة، التقت شبكة الكفيل بمسؤول الشعبة الأستاذ عبد الزهرة داوود سلمان ليتحدّث قائلاً: "تعتبر شعبة الخياطة في قسم الهدايا والنذور من الشعب المهمّة؛ لكونها الداعم والساند لمعظم أقسام العتبة المقدّسة الفنية والخدمية من خلال خياطة بدلات العمل اللّازمة لمنتسبي تلك الأقسام على مدار السنة، بالإضافة إلى خياطة العباءات النسائية للأخوات الزينبيات والجوادر والستائر -البردات- والرايات وأحزمة الصلاة وحقائب الترب وكافة أعمال الخياطة التي تحتاجها العتبة المقدّسة، كما أنّ من أهمّ الأعمال التي تقوم بها شعبة الخياطة وأشرفها هي تطريز وخياطة علم القبّة الشريفة".
مبيّناً: "تتكوّن شعبة الخياطة من وحدتين: هما وحدة الخياطة ووحدة التطريز، وتضمّان العديد من الآلات منها:
1. ماكنة الكترونية تقوم بكتابة الكلمات على القماش باستخدام الخيوط، يبدأ عملها عندما يتمّ إدخال الصورة أو العبارة المراد كتابتها الى الحاسبة الخاصّة بالآلة، ونقوم بإعطائها إيعازات معيّنة لتنفيذها، كما تقوم هذه الآلة بعمل الإطار (الحاشيات) الخاصّ بالقطع بزخرفة جميلة جداً.
2. مقصّ ليزري يقوم بعمل أعلام تُكتب عليها عبارات مختلفة مثل: (يا قمر العشيرة, يا قمر بني هاشم) تُوزّع كهدايا تبرّكية لعوائل شهداء الحشد الشعبيّ, بالإضافة الى عددٍ من ماكينات الخياطة، حيث نستخدم في عمل الرايات قماشاً من نوع (القديفة) و (الستن)، باعتباره قماشاً من النوع الجيد".
مضيفاً: "من الأعمال الأخرى التي تقوم بها الشعبة هي خياطة الأوشحة التي يرتديها خَدَمَةُ أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) عند أداء الممارسة العبادية، وكذلك خياطة الأعلام التي توضع على جنائز الشهداء عند تشييعهم في صحن أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، كما عملنا على إنجاز علمٍ كبير لمضيف العتبة العبّاسية المقدّسة على طريق (النجف – كربلاء) بمساحة 200م2 خُطّت عليه عبارة: (يا حامل لواء الحسين)".
أمّا عن أعمال شهر محرّم الحرام فتحدّث قائلاً: "أعمال شهر محرم كثيرة وتشتمل على خياطة اللّافتات والأعلام، وآلية العمل تبدأ عندما يُراد عمل لافتة مثلاً يُطلب من الخطّاط أن يخطّ العبارة المراد عملها، على سبيل المثال عبارة (يا قمر بني هاشم) أو غيرها من العبارات، ويرسلها لنا على شريحة خزن لنقوم بدورنا بطباعتها على قالبٍ ورقيّ حسب القياس الذي نريده، ومن ثمّ نجعلها على قطعة قماش لنقوم بعدها بأخذ الكلمات من قطعة القماش وخياطتها بقطعة قماشٍ أخرى".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: