شبكة الكفيل العالمية
الى

سعياً لإنشاء جيلٍ واعٍ: مدارسُ الكفيل النسويّة تختتمُ إحدى دوراتِها الصيفيّة للبراعم وتستعدّ لفتح أخرى

وزّعت شعبةُ مدارس الكفيل النسويّة التابعة للعتبة العبّاسية المقدّسة أنشطتها الصيفيّة على فئاتٍ عديدة، حسب كلّ عمرٍ ومرحلةٍ دراسيّة وتبعاً لمنهجٍ خاصّ أعدّته لهذا الغرض، وذلك من أجل العمل على استثمار العطلة الصيفيّة وتوظيفها التوظيف الأمثل، ومن تلكم الفئات التي أفردت لها مساحةً هي فئةُ البراعم والناشئة من الفتيات، حيث تمّ الانتهاء مؤخّراً من إحدى الدورات التي افتتحتها قبل شهرٍ تقريباً، والتي شملت برنامجاً حمل بين طيّاته فقراتٍ عديدة تمحورت بأجمعها حول أمورٍ تثقيفيّة ومعرفيّة متعدّدة.

مسؤولةُ الشعبة الأستاذة بشرى الكناني تحدّثت لنا عن هذه الدورات قائلةً: "اختتمت مدارسُ الكفيل الدينيّة النسويّة الدورة الصيفيّة الموسومة بـ(فاطمة الطهر-عليها السلام-) المُقامة للأطفال والناشئة والتي افتُتِحت في (15/حزيران)، وذلك لاستثمار أوقاتهم واستثمار العطلة الصيفيّة، والمساهمة في إنشاء جيلٍ واعٍ يحمل رسالة الإسلام بثقةٍ ويتمسّك بها على مختلف الصُّعُد، ويكون ذخراً للوطن وعُدّةً لبناء أيّامه القادمة من خلال غرس هذه القيم والمبادئ فيه، وذلك من خلال برنامجٍ يتكوّن من فقراتٍ متنوّعة".

وأضافت: "إنّ هذه الدورة حقّقت النجاح المرجوّ منها في غرس التعاليم الإسلاميّة، وستتواصل الشعبةُ في تقديم دوراتٍ تثقيفيّة وإرشاديّة يكون الهدف منها نشر الوعي الفكريّ والثقافيّ والأخلاقيّ والدينيّ بين الأطفال والناشئة وتنمية مواهبهم، وفي قادم الأيّام سنفتتح دورةً أخرى وسنعمل على احتضان أكبر عددٍ ممكن من الأطفال".

وأشارت الكناني الى أنّه: "في ختام هذه الدورة أقمنا احتفالاً لهذه المجموعة الطيّبة التي أتمّت منهاج هذه الدورة، وتضمّن تلاوةً لبعض السور القصار من القرآن الكريم وقراءة أناشيد وتواشيح دينيّة، وإلقاء شعرٍ في حبّ الوطن، وعرض عملٍ مسرحيّ عن القضايا الابتلائيّة الشائعة بين الطالبات، وكانت هناك كلمةٌ توجيهيّة فضلاً عن تكريم المشتركات والمساهمات في إقامة هذه الدورة".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: