شبكة الكفيل العالمية
الى

محفّزةً إيّاهنّ للعطاء وخلق الإبداع: شعبةُ الخطابة الحسينيّة النسويّة متواصلةٌ بأنشطتها الصيفيّة المتنوّعة للفتيات

تحت شعار: (إنّ الحسين-عليه السلام- مصباحُ الهدى وسفينةُ النجاة) وحرصاً من العتبة العبّاسيّة المقدّسة على توفير بيئةٍ خصبة، فاتحةً ذراعيها لتحتضن الناشئات وتحفّزهنّ على العطاء وخلق الإبداع، وتمزج بين الجوانب العلميّة والثقافيّة والترفيهيّة، وذلك باستخدام وتطبيق منهجٍ علميّ يوافي جميع المتطلّبات والفئات العمريّة.

تواصلُ شعبةُ الخطابة الحسينيّة النسويّة التابعة لقسم شؤون المعارف الإنسانيّة والإسلاميّة في العتبة العبّاسيّة المقدّسة أنشطتها الصيفيّة المتنوّعة، التي شملت فعّاليات علميّة وأخلاقيّة وثقافيّة وترفيهيّة.

وبيّنت معاونةُ مسؤولة شعبة الخطابة الحسينيّة النسويّة السيّدة تغريد التميمي: "تمّ تقسيم الدورة إلى إحدى وعشرين حلقةً بحسب أعمار الطالبات، اللاتي بلغ عددهنّ (٤٩٠) طالبة، أمّا مناهج الدورة فقد تضمّنت مواضيع علميّة وأخلاقيّة وثقافيّة وترفيهيّة، منها دروس في الفقه والعقائد والتلاوة والسيرة، وفي تعليم أصول الخطّ العربي ومبادئ اللّغة الإنكليزيّة، ومحاضرات في فنّ الإلقاء والأعمال الفنيّة".

يُذكر أنّ الدورات الصيفيّة للفتيات من المشاريع المهمّة التي تُقيمها شعبةُ الخطابة الحسينيّة النسويّة التابعة لقسم شؤون المعارف الإسلاميّة والإنسانيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، وما يزال هذا البرنامجُ متواصلاً بعطائه المُقام في الصحن العبّاسي الشريف، وسط إقبالٍ وتفاعلٍ كبيرين من قِبل الفتيات المشاركات، وقد هيّأت العتبّةُ العبّاسيّة المقدّسة كافّة المستلزمات من كرّاسات وغيرها في الموادّ القرآنيّة والفقهيّة والأخلاقيّة والدعم اللّوجستيّ، فضلاً عن النقل المجّاني.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: