شبكة الكفيل العالمية
الى

أهمّ النقاط التي تناولتها المرجعيّةُ الدينيّةُ العُليا في خطبة صلاة الجمعة

تناولت المرجعيّةُ الدينيّةُ العُليا في الخطبة الثانية من صلاة الجمعة المباركة التي أُقيمت في الصحن الحسينيّ الشريف اليوم (8 ذي القعدة1440هـ) الموافق لـ(12 تمّوز 2019م)، وكانت بإمامة سماحة السيد أحمد الصافي (دام عزّه)، نقاطاً أخلاقيّة وتربويّة عديدة تمسّ ما نعيشه في واقعنا، أهمّها:
- هويّة كلّ شعب هي محلّ اعتزاز وافتخار، وهذا التنوّع الموجود عندنا في العراق نعتزّ به وبكلّ ما يمتّ لهذا البلد من وجودات متنوّعة ومختلفة.
- من الركائز الأساسيّة في تركيبة هذا الشعب هي مسألة العشائر.
- العشائر العراقيّة لها تاريخٌ حافل ومهمّ ولها وقفاتٌ مشرّفة أيضاً وكثيرة.
- تكوّنت في هذه العشائر مجموعةٌ من حلقات التربية.
- العشائر لأهمّيتها مُمكن أن تكون مطمعاً لمن لا يريد بالبلاد خيراً.
- العشائر ذخيرةٌ مهمّة وصدّرت الى المجتمع الكوادر العلميّة على اختلاف وجوداتها.
- في الفترة المتأخّرة بدأت بعض الأشياء تبرز وبدأت تُسيء الى قيم العشيرة.
- يَعزُّ علينا أن تتحوّل هذه القيم والمآثر الحميدة الى جانبٍ ماديّ.
- إنّ هذه المبالغ التي تُحلّ بها بعض المشاكل أغلبها أكل مالٍ بالباطل.
- المخطئ يتوجّه لهُ النُصح لا أن نكون مع المُخطئ كيفما اتّفق لأنّه من أطراف عشيرتي.
- لا يُمكن أن تكون ردود الفعل أكبر من الفعل، هذا غير صحيح، ما دام المنطق موجوداً والعقل موجوداً تُحلّ الأمور بطريقةٍ أسهل بكثير.
- حقّك يمكن أن يُؤخذ بطريقةٍ تحفظ كيان الجميع.
- هناك حلول لمعالجة الخطأ، لا يُمكن أن تكون ردود الفعل أكبر من الفِعل، هذا أمرٌ أصبحَ يُعاب علينا.
- بلدنا بلدٌ متحضّر ولابُدّ أن نرتقي الى حالةٍ كيف نواجه المشاكل بطريقةٍ في مُنتهى الموضوعيّة.
- لابُدّ من وجود ضوابط مقبولة لا تتصادم مع العُرف ولا تتصادم مع القانون حتّى يطمئنّ الآخرون بأن إذا أخطأت هذا الخطأ معروفٌ كيف أتعامل معهُ.
- حالة الانتحار لم تكن موجودة وإن وُجِدَت فهي لا تُعدّ أصلاً.
- أيّها الشباب أنتم الأمل فلا يُمكن أن نُنهي حياتنا بتجربةٍ واحدة بل بتجربتين بثلاثة بعشرة.
- أيّها الشابّ لا تأخذ النصيحة من فاشل فالفاشل لا يُعطيك نصيحة لأنّه لو كان من المُمكن أن ينصح لنصح نفسهُ.
- أيّها الشابّ خذ النصيحة من إنسانٍ ناجح.
- أيّها الشاب تعلّم أن تستنصح الآخرين.
- أيّها الشاب لا تفرّط بحياتك لأنّ الانتحار عملُ المنهزمين.
- أيّها الشابّ الانتحار عملُ الفاشلين.
- أيّها الشابّ الانتحار عبارة عن قلّة تدبّر وقلّة تعقّل، والمجنون من يرفض حياتهُ.
- ليس من الشجاعة أن ترمي نفسك وتُنهي حياتك وتجعل مآسي الأسرة خلفك.
- أيّها الأولاد لا تتعلّموا عدم الاهتمام بالآخرين.
- أيّها الشابّ اعتزّ بشخصيّتك واعتمدْ على نفسك ولكن أنت كالعود الطريّ تحتاج الى مسند والى من يوجّهك ومن يُرشدك وهذا ليس عيباً.
- أنتم شبابٌ في مقتبل العمر لا تغرّكم بعض الأمور فتجعلون الدنيا مُسودّةً بحجّة أنّ المستقبل انتهى.
- أيّها الشابّ الحياة أمامك لابُدّ أن تكون قويّاً وشجاعاً وصبوراً وهذه الخشونة في الرجولة مطلوبة.
- الانسان إذا أراد شيئاً حصل عليهِ.
- أيّها الشباب أنتم أبناء أمّهاتٍ غذّيْنَكم بحليبٍ طاهر وأبناء آباءٍ من أصلابٍ طاهرة.
- أيها الشباب لا تذهبوا الى أن تُنهوا حياتكم من أجل أشياء في منتهى التفاهة والبساطة.
- المُنتحر مهزوم وفاشل والمنتحر جبان يجبن أن يواجه الحياة فيذهب الى الانتحار.
- واجهوا الأمور بشجاعةٍ وقوّة والله سبحانه وتعالى يُعينكم على فتح آفاق كثيرة جدّاً.
- الحياة تحتاج الى مُرشدٍ وموجّهٍ وأحدٍ تستند عليهِ.
- لا تُعجّل بأن تُنهي حياتك لأسبابٍ هي جدّاً جدّاً بسيطة وتافهة.
- أيّها الشباب نحن نرغب ونتمنّى أن نراكم في طليعة الناس الذين يبنون هذا البلد، بعيداً عن هذه الممارسات المرفوضة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: