شبكة الكفيل العالمية
الى

مدارس الكفيل النسوية تستهل سلسلة مخيماتها الكشفية الصيفية للطالبات الجامعيات ب144 طالبة

تحت عنوان (حاملات اللواء) استهلت شعبة مدارس الكفيل النسوية التابعة للعتبة العباسية المقدسة سلسلة مخيماتها الكشفية الصيفية المخصص لطالبات الجامعات بمشاركة 144 طالبة من محافظات الجنوب (البصرة ، المثنى ، الناصرية ، ميسان) على ان تتبعها مخيمات أخرى وحسب جدول وضع لهذا الغرض لأجل استثمار العطلة الصيفية وتوظيفها في الاتّجاه الصحيح بما يعود بالنفع والفائدة للطالبات، ويسهم في زيادة ثقافتهنّ ورصيدهنّ المعرفيّ.
وعن هذه المخيمات تحدثت لشبكة الكفيل مسؤولة شعبة مدارس الكفيل الأستاذة بشرى الكناني قائلة " المخيمات الكشفية الصيفية تأتي تواصل للمخيمات التي اقمناها مسبقا ومكملة للنجاحات التي حققتها في مواسمها السابقة سواء اكانت الربيعية منها او الصيفية ونتيجة الإقبال والتفاعل وزيادة عدد المشتركات فقد تم تقسيم الطالبات على مخيمات عدة لإستيعاب اكبر عدد ممكن وحسب كل محافظة وجامعة ".
وأضافت " نسعى من وراء إقامة هذه المخيمات التي جاءت بمباركة ودعم من الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة والقائمين عليها ان نخلق حالة من التواصل مع الواقع الجامعي، و معرفة طموح و مواهب و مشاكل الطالبات في الجامعة ، بالإضافة الى فقرات عبادية وترفيهية متنوعة وتبعا لبرنامج وضع بإشراف لجنة متخصصة تتلاءم وعمر الطالبات ومتطلباتهن ".
وبينت الكناني " البرنامج المعد لهذا المخيم ضمّ بين طيّاته فقراتٍ متنوّعة بما يتلاءم واحتياجات هذه الشريحة المهمّة، فقد شمل:
- محاضراتٍ فقهيّة وعقائديّة مع فتح باب النقاش والحوار.
- محاضراتٍ في التنمية البشريّة.
- محاضراتٍ طبيّة ووقائيّة وعلاجيّة.
- ورش فنيّة لاكتشاف مواهب الطالبات.
- محاضراتٍ في مواجهة الإعلام المضادّ بالإضافة الى الحرب الناعمة.
- مسابقات فرقيّة فكرية .
- تنظيم زيارة جماعيّة للمرقدين الطاهرين للإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام).
- إجراء سفرات ترفيهيّة.
- إجراء سفراتٍ لعددٍ من مشاريع العتبة العبّاسية المقدّسة ومنشآتها الأكاديميّة.
- إقامة فقرات متنوّعة تتخلّل هذا المنهاج".
يُذكر أنّ المخيّم هو أحد أنشطة شعبة مدارس الكفيل الدينية النسوية الذي يُقام في مركز الصدّيقة الطاهرة(عليها السلام)، والذي تتلخّص فكرة مشروعه في وضع برامج تتميّز بالاستمراريّة على مدار العام، بحيث يتمّ فيها تقديم ورشٍ علميّة في مختلف مجالات ميول واهتمامات الطالبات، من أجل تطوير قدراتهنّ وتنمية مهاراتهنّ العلميّة والشخصيّة والاجتماعيّة، ويتخلّله تقديم العديد من المحاضرات والورش التدريبيّة للطالبات، لحثّهنّ على التفاؤل والعمل على تغيير الواقع الذي يُعاني منه المجتمع.
تعليقات القراء
1 | ام محمد(زيبا خيامي) | 14/07/2019 15:22 | البحرين
بوركت الجهود المخلصة ونعم المشروع قالبا ومحتوى وفقكن المولى وسدد خطاكن
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: