شبكة الكفيل العالمية
الى

الإمام الرّضا (عليه السلام): إضاءاتٌ من علمه بذكرى ولادته الطاهرة

في الحادي عشر من شهر ذي القعدة الحرام، تتجلّى الأمنيات وتتسامى الأكفّ دعاءً الى سماء بارئها، لترسم بميلاد ثامن الأئمّة المعصومين(عليهم السلام) ربيعاً زاهياً ينهال على المؤمنين أفراحاً وبهجة.
كان الإمام علي بن موسى الرضا(سلام الله عليه) ممّن سعى لينشر معارف الإسلام ومبادئه، فكان آخر الأئمّة الأربعة الذين ساعدتهم الظروف على فتح أفقٍ أوسع في أرجاء المعمورة، وما يبرز شخصيّته (عليه السلام) هو إحاطته التامّة بجميع أنواع العلوم والمعارف، فقد كان –بإجماع المؤرّخين والرواة– أعلمَ أهلِ زمانه وأفضلَهُم، وأدراهُم بأحكام الدين، وعلوم الفلسفة، والطبّ، وغيرها من سائر العلوم.
وقد تحدّث أبو الصلت الهرويّ عن سعة علومه (عليه السلام)، وكان مرافقاً له إذ يقول: ما رأيتُ أعلم من عليّ بن موسى الرضا(عليه السلام)، ما رآه عالمٌ إلّا شهد له بمثل شهادتي، وقد جمع المأمون في مجلسٍ له عدداً من علماء الأديان، وفقهاء الشريعة، والمتكلّمين، فَغَلَبَهُم(عليه السلام) عن آخرهم، حتى ما بقي منهم أحدٌ إلّا أقرَّ له بالفضل، وأقرَّ له على نفسه بالقصور، فكان الإمام الرضا(عليه السلام) أعلم أهل زمانه، كما كان المرجعَ الأعلى في العالم الإسلاميّ، الذي يرجع إليه العلماء والفقهاء فيما خفي عليهم من أحكام الشريعة والفروع الفقهية، وقد دلّت على ذلك مناظراته(عليه السلام) في خراسان والبصرة والكوفة، حيث سُئِل عن أعقد المسائل فأجاب عنها جواب العالم الخبير المتخصّص.
كما كانت هناك ظاهرةٌ أخرى له(عليه السلام) وهي إحاطته الشاملة بجميع اللّغات، ويَدلُّ على ذلك ما رواه أبو إسماعيل السندي قال: سمعتُ وأنا في الهند أنّ لله في العرب حجّة، فخرجت في طلبه، فَدُلِلْتُ على الرضا(عليه السلام) فقصدته وأنا لا أُحسن العربيّة، فَسَلَّمتُ عليه بالسنديّة، فَردَّ عليَّ بِلُغَتِي، فجعلت أُكلِّمه بالسنديّة وهو يردُّ عليّ بها، وقلت له: إنّي سمعت أنّ لله حجّة في العرب فخرجت في طلبه، فقال(عليه السلام): (أنا هو). ثم قال(عليه السلام) لي: (سَلْ عمّا أردته). فسألته عن مسائل فأجابني عنها بِلُغَتِي، وقد أكّد هذه الظاهرة الكثيرون ممّن اتّصلوا بالإمام(عليه السلام).
وهذا غيضٌ من فيوضات الإمام علي بن موسى الرضا(عليه السلام) العلميّة، فالسلام عليه يوم وُلد ويوم استُشهِد ويوم يُبعث حيّاً.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: