شبكة الكفيل العالمية
الى

المرجعيّةُ الدينيّةُ العُليا تدعو الى إصلاح الواقع التعليميّ في العراق ووضع الحلول المناسبة لتدنّي نسب النجاح في المراحل الدراسيّة...

أشارت المرجعيّةُ الدينيّةُ العُليا خلال الخطبة الثانية من صلاة الجمعة المباركة هذا اليوم (15 ذي القعدة 1440هـ) الموافق لـ(19 تمّوز 2019م)، التي أُقيمت في الصحن الحسينيّ الطاهر وكانت بإمامة سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائيّ (دام عزّه)، الى الأسباب التي تقف خلف تدنّي مستوى التعليم في العراق، كما عبّرت عن قلقها إزاء هذا التراجع الملحوظ بعد أن أعلنت وزارة التربية العراقيّة عن معدّلات النجاح في الصفوف المتوسّطة في الامتحانات الوزاريّة للصف الثالث المتوسّط.
وقد تعرّض سماحته في خطبة صلاة الجمعة هذا اليوم الى ظاهرة تدنّي المستوى التعليميّ في العراق قائلاً: "إنّ هذه ظاهرةٌ مؤلمة تدعو الى القلق والسرعة لتشخيص الأسباب ووضع العلاجات المناسبة لها، نعم.. نحن لا ننكر ولا نتجاهل أنّ هناك نسباً من النجاح العالية لبعض الطلبة الذين حقّقوا معدّلات عالية -جزاهم الله خيراً-، ولكن بملاحظة على نحو العموم والإجمال هذه المرحلة الوزاريّة في الصفّ الثالث والنسبة التي أُعلنت، وأيضاً النسبة لعددٍ من المراحل يكشف ذلك عن ظاهرة خطيرة في المجال التعليميّ، وهو انخفاض وتدنّي في مستوى التعليم".
مضيفاً: "إنّ هذا الانخفاض له انعكاسات نفسيّة سلبيّة على الطلبة وعلى أولياء الأمور وعلى الكوادر التعليميّة وعلى مؤسّسات الدولة وعلى الوضع النفسيّ العامّ للبلد، لماذا؟ لأنّه سيولّد حالةً من الإحباط النفسيّ، وضعفَ الثقة بالنفس، وضعفَ الثقة بالقدرة التعليميّة والتدريسيّة في العراق على النهوض بهذا الجيل، لكي يكون هناك تطوّر وازدهار في البلد".
ودعا سماحة الشيخ الكربلائي كذلك أصحاب الشأن من المسؤولين الى أن يلتفتوا الى قلّة الأبنية المدرسيّة، وأن تتمّ معالجة ذلك الأمر للقضاء على ظاهرة الدوام الثلاثيّ للطلبة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: