شبكة الكفيل العالمية
الى

المكتبةُ النسويّة تعزّز الصدارة الفكريّة نحو عالمٍ بلا أبواب في مشروع (ونُدخلكم مدخلاً كريمًا)

ضمن مشروعها الثقافيّ والفكريّ (ونُدخلكم مدخلاً كريمًا) استضافت شعبةُ المكتبة النسويّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، ما يقرب من (155) طالبةً من المشتركات في (برنامج البدر التثقيفيّ الصيفيّ) الذي تنظّمه شعبة التوجيه الدينيّ النسويّ في العتبة المقدّسة.
وبعد إجرائهنّ لجولةٍ تعريفيّة وتثقيفيّة في أروقة المكتبة النسويّة والاستماع لما تضمّه وتحويه، عبّرت السيّدة أشواق شذر مسؤولة وحدة النشر والفكر في شعبة التبليغ الدينيّ النسويّ، عن شكرها لجهود المكتبة النسويّة وملاكاتها العاملة فيها المبذولة لاستقبال الوفود الطلّابيّة وبالأخصّ في العطلة الصيفيّة، وهو بمثابة فتح آفاقٍ واسعة الأفق لاستثمار طاقات كامنة لدى الطالبات، إذ يتضمّن النشاطات الدينيّة والعلميّة والثقافيّة التي تصبّ في صقل شخصيّة الطالبة.
مُضيفةً: "إنّ ما تقوم به وحدة النشر والفكر حاليّاً هو العمل على احتواء الطالبات ومحاولة بناء هذه الكفاءات دينيّاً وعلميّاً وثقافيّاً، ولعلّ أهمّ مركزٍ داعم لهذا العمل هي المكتبةُ النسويّة؛ لكي تشعر الطالبة أنّ هناك جهة ترعاها، بالإضافة إلى تعليم الطالبة على أخذ المعلومة الصحّية من الكتاب وجعله جهةً مرجعيّة لها، وبالطبع هذا له مردودٌ إيجابيّ على المستوى العلميّ لدى الطالبة وتفوّقها في المجال الدراسيّ، من أجل أن تقدّم أفضل الخدمات إلى مجتمعها وأسرتها المستقبليّة؛ لترسم أجمل صورةٍ تليق بها وبدينها وثقافة مجتمعها".
يذكر أن برنامج (وندخلكم مدخلا كريما) الذي يُقام ضمن خطط فكرية ثقافية لشعبة المكتبة النسوية في العتبة العباسية المقدسة وبالتنسيق مع مديرية تربية كربلاء المقدسة ومديريات النواحي وأقضيه كربلاء المقدسة بالإضافة إلى العتبات المقدسة وفق العديد من الفقرات المدروسة وفق عمل المكتبة والخدمات التي تقدمها، منها: القيام بجولات ميدانية تنسجم مع فئاتهم العمرية، وتعريف الوفد الطلابي بأهمية المكتبة والكتاب، إضافة إلى توجيه أنظار الطالبات إلى التكنلوجيا وكيفية الاستفادة منها لتطوير وصقل المواهبوالتعرف على آفاق تستطيع نقل الطالبة إلى مراتب علمية أعلى.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: