شبكة الكفيل العالمية
الى

تواصلاً لمشروعها التثقيفيّ: مدارسُ الكفيل النسويّة تُطلق مخيّمها الكشفيّ الثاني للطالبات الجامعيّات

نتيجةً للإقبال الذي تشهده المخيّمات الكشفيّة الصيفيّة الموسومة بـ(بنات العقيدة)، التي تقيمها شعبةُ مدارس الكفيل الدينيّة النسويّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، ولأجل استيعاب هذه الأعداد وإيصال رسالة هذه المخيّمات، فقد تمّ تقسيم المشتركات الى دوراتٍ حسب الرقعة الجغرافيّة وكلّ جامعة، فبعد أن تمّ الانتهاء من الدورة الأولى (حاملات اللواء) التي خُصّصت لطالبات الجامعات من محافظة (البصرة، المثنّى، الناصريّة، ميسان)، ها هي اليوم تفتتح دورتها الثانية لطالبات الجامعات من محافظة (النجف الأشرف، بابل، كربلاء المقدّسة).
عن هذا المخيّم تحدّثت لشبكة الكفيل مسؤولةُ شعبة مدارس الكفيل الأستاذة بشرى الكناني قائلةً: "الهدف من إقامة هذه المخيّمات هو لأجل خلق حالةٍ من التواصل مع الطالبات فكريّاً وثقافيّاً، والعمل على زيادة خزينهنّ المعرفيّ والعلميّ واستثمار العطلة الصيفيّة وتوظيفها في الاتّجاه الصحيح بما يعود بالنفع والفائدة للطالبات، فإقامة هذا المخيّم يأتي تواصلاً للمخيّم الذي سبقه ومكمّلاً للنجاح الذي حقّقه، ونتيجة الإقبال والتفاعل وزيادة عدد المشتركات فقد تمّ تقسيم الطالبات على مخيّماتٍ عديدة، لاستيعاب أكبر عددٍ ممكن وحسب كلّ محافظة وجامعة".
موضّحةً: "المخيّم يضمّ العديد من البرامج المتنوّعة الثقافيّة والأسريّة والروحيّة وزيارة العتبات المقدّسة، وورش عمل علميّة، ومحاضرات عقائديّة ودينيّة وأخلاقيّة، وإسعافات أوليّة، وفقرات فنّية تهدف لاكتشاف المواهب، وهناك مسابقات وبرامج رياضيّة، وجلسات قرآنيّة مسائيّة وجلسة حواريّة مفتوحة تضمّ أسئلةً وأجوبة".
يُذكر أنّ المخيّم هو أحدُ أنشطة شعبة مدارس الكفيل الدينيّة النسويّة الذي يُقام في مركز الصدّيقة الطاهرة(عليها السلام)، والذي تتلخّص فكرة مشروعه في وضع برامج تتميّز بالاستمراريّة على مدار العام، بحيث يتمّ فيها تقديم ورشٍ علميّة في مختلف مجالات ميول واهتمامات الطالبات، من أجل تطوير قدراتهنّ وتنمية مهاراتهنّ العلميّة والشخصيّة والاجتماعيّة، ويتخلّله تقديم العديد من المحاضرات والورش التدريبيّة للطالبات، لحثّهنّ على التفاؤل والعمل على تغيير الواقع الذي يُعاني منه المجتمع.
تعليقات القراء
1 | نورا محمد حسن جاسم | 29/07/2019 22:18 | العراق
لزيادة المعرفة الدينية والثقافية
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: