شبكة الكفيل العالمية
الى

أكاديميّةُ الكفيل للإسعاف الحربيّ تحتفل بتخريج دورتها الخامسة والأربعين الموسومة بـ(مخيّم الإمام الجواد -عليه السلام-)

أقامت أكاديميّةُ الكفيل للإسعاف الحربيّ عصر هذا اليوم الأربعاء (٢٧ ذي القعدة ١٤٤٠هـ) الموافق لـ(31 تموز 2019م)، حفلَ تخرّج دورتها التخصّصية الخامسة والأربعين الخاصّة بالعناية بإصابات القتال التكتيكيّة، والتي حملت اسم (مخيّم الإمام الجواد -عليه السلام-).

حفلُ التخرّج الذي أُقيم في مجمّع الشيخ الكليني(قدّس سرّه) ابتُدِئ بتلاوة آياتٍ من الذكر الحكيم بصوت القارئ عمرو العُلا، لتأتي بعدها كلمةُ المشرِف الطبّي للأكاديميّة الدكتور أسامة عبد الحسن، التي أكّد فيها: "إنّ أكاديميّة الكفيل للإسعاف الحربيّ التي أسّستها العتبةُ العبّاسية المقدّسة، استطاعت أن تُنقذ العديد من أرواح المقاتلين الذين لبّوا نداء فتوى الدفاع الكفائيّ والقوّات الأمنيّة، حيث خرّجت هذه الأكاديميّة أكثر من (1.500) متدرّب من مختلف ألوية الحشد الشعبيّ والقوّات الأمنيّة، ناهيك عن آلاف المقاتلين الذين أعطوا دوراتٍ ميدانيّة".

وأضاف: "إنّ الهدف من هذه الدورات هو لنقص الخبرة لدى المُسعِفين الحربيّين في أرض الميدان، وهذا يؤثّر بشكلٍ مباشر على حياة المقاتل، لذا كان الحرص على إشراك أكبر عددٍ ممكن من المُسعِفين الحربيّين في هذه الدورات المتتالية، والتي تستمرّ على مدى خمسة أيّام بواقع (٤٥) ساعة تدريبيّة".

مؤكّداً: "إنّ أكاديميّة الأمن الأوربيّة المشرِفة على هذه الدورات جعلت من منهاجها منهاجاً عالميّاً، لكي يصل بالمتدرّب إلى أعلى كفاءةٍ ممكنة".

بعدها جاءت كلمةُ ممثّل أكاديميّة الأمن الأوربيّة التي ألقاها الكابتن آرثر، والتي قدّم من خلالها الشكر للقائمين على أكاديميّة الكفيل وكذلك المدرّبين، الذين استطاعوا إيصال المعلومة بشكلٍ دقيق للمتدرّبين، مبيّناً انبهاره لمستوى العمل في مشروع الأكاديميّة، والجهوزيّة العالية للمتدرّبين فضلاً عن الإقبال على الالتحاق بهذه الدورات.

ليكون مسكُ الختام بتوزيع شهادات التخرّج على جميع المشاركين الذين تلقّوا تدريباتٍ نظريّة وعمليّة وميدانيّة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: