شبكة الكفيل العالمية
الى

قسمُ ما بين الحرمَيْن الشريَفْين يستنفر كوادر الوحدات الخدميّة التابعة له خلال أيّام عيد الأضحى المبارك

كعادتهم عند كلّ زيارةٍ كبرى يشمّر خدمةُ سيّد الشهداء وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) عن سواعدهم باذلين الجهود الكبيرة لخدمة زائري المرقدين الطاهرين، وكما جرت العادة ينبري منتسبو الوحدات الخدميّة في قسم ما بين الحرمين الشريفين التابع للعتبتين المقدّستين لتنظيف ساحة ما بين الحرمين والشوارع المحيطة بها فضلاً عن الشوارع المؤدّية لها، حيث واصل منتسبو هذه الوحدات الليل بالنهار خلال أيّام عيد الأضحى المبارك ومن قبلها يوم عرفة، باذلين أقصى الجهود للحفاظ على نظافة المدينة القديمة.

مسؤولُ الوحدة الخدميّة في قسم ما بين الحرمين الشريفين الأستاذ مالك خليل ابراهيم بيّن لشبكة الكفيل قائلاً: "تأهّب كافّة منتسبي الوحدة الخدميّة في يوم عرفة وأيّام عيد الأضحى المبارك، للقيام بأعمال التنظيف المُلقاة على عاتقهم، حيث جرت أعمال التنظيف على مدار (24) ساعة ولا تزال الى الآن الأعمال جارية".

وأضاف: "أعمال التنظيف شملت ساحة ما بين الحرمين الشريفين والشوارع المحيطة بها فضلاً عن الشوارع المؤدّية لها، والتي يقع تنظيفها على عاتق الإخوة في بقيّة الوحدات الخدميّة، وتضمّنت الأعمال رفع النفايات وتسخير عددٍ من الآليات بهدف إنجاز العمل بأسرع وقتٍ ممكن".

وتابع: "عملُنا لم يقتصر على التنظيف فحسب بل شاركنا في أعمال فرش السجّاد لأداء صلوات العيد وتنظيفه بعد انتهاء الصلوات، والمشاركة في إعادته الى مخازن قسم ما بين الحرمين الشريفين".

وأشار: "التنظيف لا يشمل رفع النفايات فقط إنّما يشمل كذلك أعمال غسل بعض المواقع وتطهيرها، وهي لا تزال جارية حتّى هذه اللحظة".

يُذكر أنّ قسم ما بين الحرمين الشريفين التابع للعتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية حاله حال بقيّة الأقسام التابعة لهما، يقوم بجهودٍ استثنائيّة ويقدّم خدماتٍ متنوّعة للقاصدين زيارة الإمام أبي عبد الله الحسين ‏وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام) في الزيارات الكبرى.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: