شبكة الكفيل العالمية
الى

أواوينُ صحن أبي الفضل العبّاس (عليه السلام) تزدان بأشكالٍ ونقوشٍ زخرفيّة

تزامناً مع ما يشهده صحنُ أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) من أعمال إعمارٍ وتطوير، والتي تسير باتّجاهاتٍ ومساراتٍ عديدة، أنهت ملاكاتُ قسم الصيانة الهندسيّة الفنّية في العتبة العبّاسية المقدّسة تركيب مثلّثات زخرفيّة على شبابيك أواوين الصحن الشريف لأبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، لتحلّ محلّ الشبابيك القديمة التي مضت على تركيبها سنواتٌ عديدة.
تركيب هذه الأشكال جاء من أجل إضفاء جماليّةٍ عليها وخلق حالةٍ من التناظر الفنّي بينها وبين باقي أجزاء الصحن المطهّر، وجعلها في أبهى صورةٍ بما يسرّ الناظرين القاصدين والزائرين.
الأعمال هذه تعتبر مكمّلةً لمشاريع تمّ إنجازها سابقاً، منها صيانة وتغليف الأواوين بالكاشي الكربلائيّ المعرّق، فبقيت هذه الشبابيك على حالها، وقد جاء دورها حاليّاً لتتم عمليّة تركيب شبابيك جديدة تغطّيها وتضيفُ لمسةً فنيّة وجماليّة على شكل الإيوان، لتشكّل معه ومع باقي الأواوين لوحةً فنيّة من لوحات الجمال التي رسمتها أناملُ خَدَمَة أبي الفضل العبّاس(عليه السلام).
تمّت تصاميم وصناعة هذه الشبابيك في ورش القسم من الخشب ذي النوعيّة الجيّدة، حيث تمّ أخذ القياسات اللّازمة لكلّ شبّاك، والذي يقع في منتصف الجزء العلويّ للإيوان من الداخل، والتركيب الجديد هو عبارة عن شبّاك مقوّس يحتوي بداخله على زخارف متداخلة فيما بينها تتوسّطها دائرة خُطّ عليها (يا قمر بني هاشم)، وأسفله اسم كلّ قسمٍ أو شعبة تعمل داخل الصحن الشريف، ويُحاط هذا الشبّاك بإطارٍ يبلغ عرضُه نحو (10سم) ويبلغ سُمْكُه نحو (7سم)، وهو مغلّف من الداخل بطبقةٍ تسمح بمرور الضوء من خلاله، لتكوّن هذه الأشكال علامات دلاليّة أيضاً بالإضافة الى أشكالها الجماليّة.
يُذكر أنّ قسم الصيانة الهندسيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة من الأقسام الحيويّة والفعّالة فيها، حيث يضمّ العديد من الشعب والوحدات والورش العاملة، والملاكات الفنّية والهندسيّة فيه تعمل ليلاً ونهاراً في كافّة المنشآت والمرافق الحيويّة في العتبة المطهّرة، من أجل تقديم أفضل الخدمات للزائرين الكرام.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: