شبكة الكفيل العالمية
الى

معهدُ القرآن الكريم -فرع لندن- يختتمُ دورته الصيفيّة الأولى

تواصلاً لسلسلة أنشطته القرآنيّة اختتم فرعُ معهد القرآن الكريم التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة في العاصمة البريطانيّة لندن دورته الصيفيّة القرآنيّة الأولى، التي أُقيمت تزامناً مع ما يشهده الفرعُ الرئيس في كربلاء من دوراتٍ وأنشطة قرآنيّة صيفيّة.
وبحسب ما بيّنه مسؤولُ الفرع الشيخ ضياء الزبيدي لشبكة الكفيل العالميّة: "الدورة جاءت مكمّلةً ومكلّلةً ونقطة انطلاقٍ لسلسلةٍ من الأنشطة القرآنيّة التي عكف عليها الفرع منذ تأسيسه، والذي وضع ضمن أولويّاته إقامة الدورات القرآنيّة ومنها هذه الدورة الصيفيّة، التي خُصّصت للناشئة الذين تتراوح أعمارهم بين (9) سنوات الى (15) سنة من أبناء الجالية المسلمة في هذا البلد، وقد اتُّبع في هذه الدورة برنامجٌ لتعليم فنّ أساليب تلاوة القرآن الكريم وفق منهج العتبة المقدّسة، ودروس في العقيدة والفقه من كتاب منهج التلميذ الصالح المُعدّ للدورات الصيفيّة في معهد القرآن الكريم".
وأضاف: "مسكُ ختام هذه الدورة جاء تيمّناً وتزامناً مع أيّام عيد الأضحى المباركة وعيد الغدير الأغرّ، وقد احتضنته مؤسّسة الإمام الخوئي (قدّس سرّه) في لندن، وشهد حضوراً لشخصيّات دينيّة كان من ضمنهم سماحة السيّد صاحب الخوئي نجل المرجع الخوئي (قدّس سرّه) وممثّلين عن مراكز إسلاميّة وأكاديميّة، فضلاً عن المشتركين في الدورة وأولياء أمورهم، وقد ابتُدئ الحفل بتلاوة آياتٍ من الذكر الحكيم والاستماع لنشيد العتبة العبّاسية المقدّسة (لحن الإباء)، والاستماع لنماذج من تلاوات قرآنيّة قام بأدائها عددٌ من الطلبة المشتركين، وقد لاقت استحسان الحاضرين واندهاشهم بها، أعقبت ذلك كلمةٌ للسيّد عبد المنعم السوداني احد المدعوين لحضور حفل الختام التي أشاد فيها بالعتبة العبّاسية المقدّسة ودورها في خدمة القرآن والعترة الطاهرة، وبعدها تخلّلت الحفل مدائحُ للعترة الطاهرة باللغة العربيّة والإنكليزيّة قام بأدائها الأستاذ إبراهيم رشاد الأنصاري".
موضّحاً: "وفي الختام تمّ توزيع شهادات المشاركة للطلبة المشتركين فضلاً عن توزيع شهادات تقديريّة للأساتذة والمساهمين في إقامة وإنجاح هذه الدورات، والمشتركون بدورهم أثنوا على الدور الكبير الذي يضطلع به معهدُ القرآن الكريم في العتبة العبّاسية المقدّسة، من خلال إقامته لهذه الدورات التي أسهمت في الرقيّ بمستواهم القرآنيّ وزيادة ثقافتهم ومعارفهم القرآنيّة".
تعليقات القراء
1 | خديجة حسن | 16/08/2019 14:52 | United Kingdom
السلام عليكم بوركت جهودكم وان شاء الله بالمزيد من التقدم والنجاح
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: