شبكة الكفيل العالمية
الى

معهدُ الخطابة الحسينيّة يحتفي بتخريج دفعةٍ جديدة من الخطيبات الحسينيّات ويؤكّد أنّهنّ سيُعطين إضافةً للخطاب الحسينيّ النسويّ

بعد إتمامهنّ سنتين من الدروس العلميّة والعمليّة في فنّ الخطابة الحسينيّة، وتواصلاً للنتائج الطيّبة التي حقّقتها الدورةُ الأولى، احتفى معهدُ الإمام الحسين(عليه السلام) للخطابة النسويّة التابع لقسم شؤون المعارف الإسلاميّة والإنسانيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة بتخريج دفعةٍ جديدة من الخطيبات الحسينيّات (دورة البتول -عليها السلام- الثانية) التي جاءت مكمّلةً لسابقتها في الدورة الأولى.
وجاء الاحتفاء تزامناً وتيمّناً بعيد الغدير الأغرّ، حيث أقيم في سرداب العلقمي احتفالٌ بالمناسبتين.
وعن هذه الدورة تحدّثت لشبكة الكفيل معاونه مسؤول شعبة الخطابة الحسينيّة السيّدة تغريد عبد الخالق التميمي حيث بيّنت قائلةً: "اليوم احتفينا بتخريج (25) من الخطيبات الحسينيّات اللاتي أتممن مدّة دراستهنّ البالغة سنتين، واستحصلن خلالهما دروساً نظريّة وعمليّة في فنّ الخطابة، ممّا أهّلهنّ ليكوننّ خطيباتٍ ماهرات وتبعاً لمنهجٍ أُعدّ خصّيصاً لهذه الفئة وشمل دروساً في: الفقه وفنّ الإلقاء ودروساً في العقائد والقرآن الكريم وعلومه إضافةً الى دروسٍ وموادّ إثرائيّة أخرى".
وأضافت: "الدورة هذه جاءت مكمّلةً لما سبقتها والتي حقّقت نجاحاً انعكس إيجاباً على الواقع للخطابة الحسينيّة النسويّة، حيث حقّقت نجاحاً وتفاعلاً كبيراً أسهم في تنمية وتطوير قدرات الخطيبات، وأسهمت في خلق جيلٍ جديد ذي طروحات حديثة وسهلة بعيدة عن التعقيد، وهذا ما دأب عليه المعهد سواءً في منهاجه التدريسيّ أو من خلال منهاج الدورات التي يُقيمها".
وأكّدت التميمي: "إنّ المتخرّجات من هذه الدورة والدورة التي سبقتها سيُعطين إضافةً للخطاب المنبريّ الحسينيّ النسويّ، وسيباشرن بمهامّهنّ في شهرَيْ محرّمٍ وصفر، وإنّ أبواب الشعبة مفتوحة لإبداء أيّ ملاحظةٍ أو استشارة تخصّ عملهنّ".
وأشارت كذلك: "إنّ حفل الاحتفاء الذي جاء متزامناً مع عيد الغدير الأغرّ شهد فعّاليات عديدة، منها تلاوةٌ عطرة جماعيّة من آيات الذكر الحكيم لفرقة (فتيات فاطم)، وكلمةٌ لإدارة الشعبة حثّت من خلالها الخطيبات على ترجمة ما تعلّمن دراسيّاً على أرض الواقع وبما يخدم القضيّة الحسينيّة، كذلك تمّ عرض مسرحيّة توضّح بيعة الغدير وفقرة الأسئلة والأجوبة وإلقاء الشعر في مدح مولى الموحّدين أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(عليهما السلام)، كما تخلّل فقرات الحفل إنشاد مواليد لعددٍ من طالبات المعهد والكادر التدريسيّ والإداريّ، ليكون مسك الختام بتوزيع شهادات التخرّج للطالبات والشهادات التقديريّة للملاكات التدريسيّة والمساهمات في إنجاح هذه الدورة".
يُذكر أنّ الهدف من إقامة هذه الدورة هو الرقيّ بالتبليغ النسويّ، لما له من أهمّيةٍ بالغة وبالأخصّ في مواسم العزاء، والخروج به من الدوائر الضيّقة الى دوائر أوسع وأشمل، ضمن رؤى وأفكار حداثويّة تسهم في طرح القضيّة الحسينيّة الخالدة وأبعادها، بطرقٍ وأساليب سلسة ومفهومة وقريبة من الواقع.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: